اخر الأخبار

المغاربة يودعون استاذ علم الاجتماع محمد جسوس

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 10/02/2014 على الساعة 20:45 - 1562 مشاهدة

 

  

أجمع عدد من المسؤولين الحكوميين والقياديين الحزبيين والأساتذة الجامعيين على أن أستاذ علم الاجتماع محمد جسوس، الذي وافته المنية، يوم الجمعة الماضي، عن سن يناهز 76 سنة بعد معاناة طويلة مع المرض، يعد بحق نموذجا للشموخ الفكري، و”مدرسة جامعة” في مجال البحث العلمي عامة وعلم الاجتماع على وجه الخصوص، وطنيا صادقا، دائم التفكير في مصلحة وطنه ما جعله محط تقدير كل من عرفه.

 

 

 

وفي شهادات استقتها وكالة المغرب العربي للأنباء خلال مراسيم تشييع جنازته بعد صلاة ظهر اليوم الاثنين بمقبرة الشهداء بالرباط، قال رئيس الحكومة، عبد الإله ابن كيران، إنه كانت تجمعه صداقة جد متينة بالراحل محمد جسوس، الذي يعد أستاذ جيل، تعرف عليه على مدى عشر سنوات خلال اللجنة الخاصة للتربية والتكوين والمجلس الأعلى للتعليم.

 

 

 

وأضاف ابن كيران أن المغاربة خسروا برحيل محمد جسوس “رجلا وفى لمبادئه إلى آخر رمق في حياته، رجلا وطنيا مناضلا له مرجعية دافع من خلالها عن فكره ومبادئه باعتدال ورصانة وأستاذية عالية، يدافع عن آرائه بشرف ما جعله يحظى باحترام الجميع”، داعيا الجيل الحالي إلى التأسي بمثل هذا الشموخ الفكري الذي جسده الراحل جسوس في الاقتناع بالمبادئ والدفاع عنها باعتدال وبقوة كذلك.

 

 

 

من جهته، قال محمد نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية ووزير السكنى وسياسة المدينة، إن المغرب يودع اليوم رمزا من رموزه ومعلمة حقيقية، فقد كان محمد جسوس رحمه الله من الرعيل الأول من ثلة العلماء الحداثيين في علم الاجتماع، ودرس أجيالا من الطلبة المغاربة والمناضلين، ” رجلا تميز كذلك بوطنيته الكبيرة وانخراطه في كل المعارك الكبرى التي خاضها المغرب في النصف قرن الماضي”.

 

 

 

وأضاف بنعبد الله أن الراحل جسوس عرف كذلك بتعلقه بقيم اليسار، معربا عن بالغ الحزن في فقدان هذا الأستاذ الجليل الذي كان يترفع عن المنطلقات الحزبية الضيقة، دائم التفكير في مصلحة الوطن ما جعله محط تقدير كل من عرفه.

 

 

 

من جهته، قال الأستاذ الجامعي فتح الله ولعلو، إن الراحل محمد جسوس كان “مدرسة جامعة” في مجال البحث العلمي بصفة عامة، وعلم الاجتماع على الخصوص، حيث كان من المؤثرين بل أكثر المؤثرين والموجهين في خلق هذه المدرسة، كما كانت له قدرة على الإبداع الفكري، وصاحب مقاربة تجعله في نفس الوقت دائم الاجتهاد والابتكار.

 

 

 

وأكد ولعلو أن كل الطلبة وكافة الأجيال في علم الاجتماع في الخمسين سنة الأخيرة يرتبطون به ارتباطا وثيقا، فكثير منهم حضروا أطروحاتهم تأسيسا على محاضراته ودروسه، “فغزارة فكره وعمق معرفته جعلته يطرح للباحثين مسارات البحث العلمي، كما أنه كان مناضلا سياسيا ومن القادة الأساسيين للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، ومن بين الأسماء التي ارتبطت باستراتيجية النضال”.

 

 

 

وقال جمال أغماني، الوزير السابق وعضو اللجنة الإدارية للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، إن الراحل كون جيلا بأكمله سواء في التحصيل الجامعي أو العمل السياسي، “كان زاهدا في حياته لكن ليس زاهدا في فكره وتقاسم هذا الفكر مع طلبته ومع كل الفاعلين الديمقراطيين في المغرب”.

 

 

 

وأضاف أغماني أن المغرب يودع اليوم برحيل جسوس هرما سياسيا، و”أب السوسيولوجيا” الذي تربى على يديه وتتلمذ العديد من الأساتذة في مجال البحث العلمي والسوسيولوجيا، “قضى حياته ما بين البحث والعمل السياسي والعمل الجماعي، إنه رجل +استثنائي+ بكل المقاييس”.

 

 

 

وبدوره، قال الأستاذ الجامعي عبد القادر باينة إن الراحل محمد جسوس كان علما من الأعلام الوطنيين في جميع المجالات، ” عرفناه مؤسسا ودعامة للعلوم الاجتماعية في المغرب، وسياسيا ممارسا يجمع بين العلم والممارسة، ومن الأقطاب الذين كانوا يعملون باستمرار في نطاق الشأن العام والدفاع عن المصالح العليا لوطنه”.

 

 

 

وأضاف أن الأستاذ الراحل، الذي ستبقى ذكراه ومسيرته نبراسا للجميع، ترك مدرسة كبيرة من خلال محاضراته ودروسه ولقاءاته وتأطيره للطلبة في كلية الآداب والعلوم الإنسانية وتأطيره للشباب ودفاعه عن القضايا الوطنية الكبرى والاستماتة في الدفاع عن دولة الحق والقانون.

 

 

 

أما خالد الناصري، الأستاذ الجامعي والقيادي بحزب التقدم والاشتراكية، فقال إن الراحل محمد جسوس يعد جزء من التراث الفكري والثقافي والنضالي الوطني، معتبرا أن الحضور النوعي والكثيف والمميز في جنازة الفقيد هو في حد ذاته شهادة في حق هذا الرجل الذي “كان رجل انفتاح والتزام وصاحب مبادئ في آن واحد، منفتحا ورجل مبادئ وقيم كما يجب أن يكون المناضل، حيث قدم خدمات للحقل النضالي المغربي من تموقعه التقدمي وكمناضل يرفع راية القيم المثلى وفي مقدمتها قيم الديمقراطية والحرية والعدالة الاجتماعية وحقوق الإنسان”.

 

 

 

كان الراحل كذلك، يضيف الناصري، رجل علم وبيداغوجية يحرص على تبليغ ما اكتسبه من علوم ومعارف للآخرين، وقد كان يطبق في الحقل السياسي منهجية العمل العلمي والأكاديمي وهي منهجية الإقناع والبحث عن الحجج المنطقية وبذلك يكون قد أسهم بشكل متميز في رفع لواء البحث العلمي في بلده.

 

 

 

وقد تم، بعد صلاة ظهر اليوم الاثنين بالرباط، تشييع جثمان الراحل محمد جسوس، إلى مثواه الأخير بمقبرة الشهداء حيث ووري الثرى، في موكب جنائزي مهيب حضره، على الخصوص، أفراد أسرة الفقيد، ومستشار صاحب الجلالة السيد عبد اللطيف المنوني، ورئيس الحكومة السيد عبد الإله ابن كيران، وعدد من أعضاء الحكومة، وعدد من زعماء الأحزاب السياسية، وشخصيات تنتمي إلى عالم الثقافة والفكر، وعدد من أصدقاء ورفقاء الراحل.

 

 

 

ومن بين أعمال الراحل محمد جسوس، الذي يعتبر علامة فارقة في تاريخ السوسيولوجيا المغربية، “رهانات الفكر السوسيولوجي بالمغرب، طروحات حول المسألة الاجتماعية” و”طروحات حول الثقافة والتربية والتعليم”، فضلا عن عمل قيد النشر حول “طبيعة ومآل المجتمع المغربي المعاصر”.

 

 

 

 

 

 

 

 

صور من الموكب الجنائزي المهيب الذي ودع الراحل محمد جسوس إلى مثواه الاخير

 



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.