اخر الأخبار

الكتابات الحائطية تغزو جدران مدينة الجديدة وتمنع رمي الأزبال وأشياء أخرى

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 15/06/2015 على الساعة 11:21 - 1072 مشاهدة

 


في ظاهرة ظلت لا تفارق جدران المؤسسات والمنازل في مختلف الأحياء والمدارات والشوارع، أصبحت الكتابات الحائطية منتشرة على طول مدينة الجديدة ، كما في مدن أخرى. وتعد عبارة “ممنوع رمي الأزبال هنا” و”ممنوع الوقوف””وممنوع البول هنا “” و احبك يا …” images (2)من التعابير المستعملة والمنتشرة بكثافة، بل وتعتبر لازمة لا تفارق مختلف أركان وزوايا النقط والأحياء وأطراف المؤسسات. علاوة على عبارات أخرى –غالبا ما تكون مليئة بالأخطار- نجدها مكتوبة على الجدران، وهي تلعب وظيفة الإعلان والإخبار والمنع… الكتابات الحائطية لا تقتصر فقط على الدعوة إلى النظافة باعتبارها من الإيمان – كما تقول العبارة الشهيرة- أو إلى عدم التوقف أمام بعض الأبواب أو المحلات، بل هي عبارات تأخذ في بعض الأحيان معني “ثورية” و”سياسية”، كما أن مضمونها يعكس بعض الشعارات أو المواقف كطريقة يتم اللجوء إليها لقول أشياء أو التعبير عنها وتخصّ الدين أو السياسة أو حتى الجوانب العاطفية وكذا المواضيع التي لها علاقة ب “الطابو” داخل أوساط المجتمع، كما أنها أيضا طريقة للاحتجاج ضد شيء ما.téléchargement (1)


مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.