كرة القدم : كفى …الشغب ظاهرة تؤرق مسيرة الرياضة ببلادنا

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 15/05/2016 على الساعة 22:18 - 1020 مشاهدة

آهل الرياضة في بلادنا وفي مدننا  ..  يتربص بعضهم بالآخر .. ورياضتنا ( المغربية  ) تقطعت إرباً  اربا وأهلها تحولوا من أعزةٍ إلى  مهموميين  .13227216_214092295643243_3384085819706664450_n

البعض يستغل الأخر من جميع الجوانب .. أقول لبعض  هؤلاء  .. بدلاً من لهاثكم وراء الفتنة والوشاية والتنكيل والأذى .. أوجدوا لنا حلاً لما نحنُ فيه     وخصوصاً بعد حالات الشغب الجديدة  (الاخيرة ) التي ظهرت للتو في البعض من الملاعب الكروية المغربية , وضمن عقائد وأسس التنمية البشرية في العصر الحديث يبقى الاهتمام المطلق بالمشجع  وتوفير سبل الراحة والأمان في الملاعب الكروية   .13178918_214092248976581_7111555619115616166_n

وحالات أعمال الشغب التي يمارسها الجماهير في الملاعب الرياضية ظاهرة معقدة تدخل فيها عدة متغيرات داخلية وخارجية تختلف آثارها باختلاف الظروف المحيطة بها ، ويمكن أن نلخص دوافع الشغب الرياضي لدى الجماهير الرياضية في كونه سلوكاً غير سوياً يمارسه القلة من المشجعين غير الأسوياء التي تفرزها الأوساط المحرومة اجتماعياً و اقتصادياً ، ويبدو أن الاستناد إلى نظرية التعلم الاجتماعي أكثر فائدة في التعامل مع حالات الشغب في الملاعب الرياضية حيث أنها تتيح استشفاف تدابير عملية شأنها أن تحد من العنف وتساعد في تنمية القيم الاجتماعية للرياضة ، وتنمية الروح الرياضية لدى النشء والتعاون بين السلطات الحكومية والمنظمات والاتحادات الرياضية ،  لهذا تعتبر العملية الاجتماعية مسؤولة بصورة رئيسية , إضافة إلى العوامل النفسية و الأخلاقية ، كما أن التعزيز يعتبر أكثر تلك القوى قدرة على التحكم ، فحتى يمكن ضبط عملية الشغب يجب أن يكون البناء التعزيزي له مخالفات قانونية رياضية يترتب عليه عقاب لكل من اللاعب أو الحكم ، أو المدرب أو الإداري أو الجمهور13237846_214092265643246_7644518707499614540_n

 



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.