الجديدة : مخلفات البناء تشويه للمنظر العام في غياب الرقابة

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 17/11/2021 على الساعة 23:14 - 277 مشاهدة

مخلفات البناء تشويه للمنظر العام في غياب الرقابة

facebook_1637107316800_6866525767287254074

اصبح ضروريا وضع آليات متابعة لصيقة لمخلفات البناء على المشاريع التي تنفذ داخل الأحياء والتجزيءات السكنية و إلى أهمية وضع شرط جزائي مضمنة في تراخيص البناء لإلزام الشركات وأصحاب المشاريع بضرورة رفع مخلفات البناء عقب الانتهاء من الأعمال التنفيذية ورميها في اماكن محدودة لا رميها بجانب الاحياء السكنية .
مع تشكيل لجنة من تابعة للمجلس البلدي للبحث في مجال التخلص من المخلفات بصفة عامة سواء من خلال اعتماد تقنيات التدوير أو الدفن، داعين إلى إنشاء أماكن لردم نفايات البناء.

فإن مسؤولية انتشار مخلفات البناء في بعض الاحياء  تعود بالدرجة الأولى إلى مسؤولية البلدية  التي من المفروض ان تفعّل القوانين الرادعة لمثل هذه المخالفات والتي اضرت بالمشهد العام، حيث تمثل هذه المخلفات في الكثير من الأحيان الملاذ للعديد من الحشرات وغيرها من الزواحف الضارة بالإضافة إلى كونها تتركب من عناصر سريعة الالتهاب مما يجعلها من احد اسباب الحرائق.

و أن تقوم الجهات المختصة برفع تقارير يومية حول وضعية المدينة للتدخل السريع والقضاء على النقاط السوداء التي تشوه المنظر العام و استصدار تراخيص البناء مع وضع تأمين لدى البلدية تحت بند رفع مخلفات البناء خلال فترة تنفيذ المشروع وعقب انتهائه للوقوف على مدى التزام الجهات المنفذة للمشروع بقواعد النظافة وحماية البيئة.

وإلى تعزيز آليات الرقابة على الشركات المنجزة للمشاريع داخل الأحياء والتجزيئات من أجل الحفاظ على جودة المحيط والبيئة من مخلفات البناء، مشيرة إلى امكانية تغليظ المخالفات على المقاولين التي لا تقوم بتنظيف الاماكن التي تنجز فيها مشاريعها وعدم رميها في اي مكان .
مع ارفاق بند في رخص البناء يتضمن شرطا جزائيا يلزم اصحاب المشروع والشركات المنفذة بتنفيذه في صورة عدم تنظيف الموقع بعد الانتهاء من انجاز المشروع.

ولا بد التأكيد على أهمية ان يكون للشركات المنفذة معدات تسمح لها بإعادة استعمال هذه المخلفات في المشروع نفسه للوصول صفر نفايات ناتجة عن عمليات البناء و بالتالي حماية المشهد العام داخل الأحياء من نفايات البناء. و إلى ارساء منظومة متكاملة من الشركات تقوم برفع هذه المخلفات وبالتالي تعزيز وارساء بيئة نظيفة.

و ضبط مخالفات رمي مخلفات البناء في الأماكن غير المخصصة لها، تقع ضمن اختصاصات البلدية والبيئة،و إلى انتشار ظاهرة عدم التزام بعض المقاولين بالتخلص من مخلفات مشروعاتهم بالطرق العلمية ووفقا للقواعد المحددة لذلك. أنهم يتعمدون ترك المخلفات بعيداً عن الحدود المسموح لهم بها داخل المشروعات التي ينفذونها.فان أهمية وجود رقابة مشددة وتوقيع العقوبات القانونية بحسم ضد المخالفين، وأن الرقابة المشددة من شأنها ردع المخالفين والحد من ارتكاب المزيد من المخالفات مستقبلا، وانتشار مخلفات البناء تعد ظاهرة سلبية تشوه المنظر الجمالي للمدينة وتؤثر سلباً على البيئة”، ولا بد من تكثيف حملات التوعية على مختلف المستويات، لتشمل توعية الشركات والأفراد بمثل هذه المخالفات والعقوبات التي توقع على من يرتكبها، وكذلك توعيتهم المواطنين بالطرق التي يجب اتباعها للإبلاغ عن المخالفين.

فوجود العديد من الأساليب التي يتبعها المقاولون للتخلص من مخلفات البناء بعيدا عن أعين رقابة “البلدية”، وان البعض يقوم بإلقائها في الاراضي الخالية ليلا مستغلا عدم وجود رقابة في المساء، والبعض الآخر يتفق مع بعض اصحاب الشاحنات ويعطيه مبلغا للتخلص من المخلفات في مناطق بعيده عن موقع المشروع الذي يعمل فيه، و أن تلك الحيل كلها كان الهدف منها التحايل على الجهات الرقابية، و ضرورة البحث عن حلول قاطعة للحد من هذه الظاهرة التي تشوه مناطق مختلفة في المدينة.

 



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.