Act4community jorf تنظم النسخة الاولى من مسابقة ابداع لاختيار احسن صناع باقليم الجديدة

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 23/11/2021 على الساعة 22:14 - 289 مشاهدة

IMG-20211122-WA0039عملية تستهدف إعادة استخدام المواد التالفة لإنتاج مواد جديدة، بدأت الدول تلجأ إليها في ظل التطور الصناعي والتكنولوجي المتلاحق.
هو عملية تحويل المخلفات إلى منتجات جديدة لها فوائد اقتصادية وبيئية وموجودة منذ القدم في الطبيعة، ومارسها الإنسان منذ العصر البرونزي، حيث كان يقوم بتذويب مواد معدنية ويحولها إلى أدوات جديدة قابلة للاستعمال.
ويتم اللجوء إلى عملية التدوير للتخلص من النفايات التي يؤدي تراكمها إلى تهديد صحة الإنسان وتهديد البيئة التي يعيش فيها، فمثلا النفايات البلاستيكية التي تلقى في البحر تقتل مليون كائن بحري كل سنة.
وتحت شعار” اعادة الحياة للمتلاشيات” عملت Act4community jorf على تنظيم النسخة الأولى من مسابقة إبداع  إبداع
لاختيار احسن صناع الجديدة والمسابقات مفتوحة في وجه التعاونيات والمقاولات الصغرىوالمقاوليين الذاتيين الحرفيين بإقليم الجديدة .
وهناك فوائد لعملية تدوير المتلاشيات، منها الحفاظ على البيئة، وتقليل الاعتماد على المواد الأولية المستخرجة من الطبيعة لإنتاج المنتجات الجديدة، مما ينتج عنه تقليل التكاليف على المنتجين، باعتبار أن أسعار المواد المنتجة من إعادة التدوير أقل بكثير من أسعار المواد الأولية الطبيعية، إضافة إلى أن عملية التدوير توفر فرص العمل للناس.

ويتم الاحتفال بعملية تدوير المتلاشيات يوم 15 نونبر من كل سنة، وأن الاستعمال المكثف والجائر للموارد ورمي النفايات في المحيط البيئي يشكل تهديدا كبيرا بالنسبة للبيئة ويؤثر على صحة الإنسان وإنتاج الغذاء والموارد المائية والسياحة والبيئة.

وإعادة تدوير النفايات هو أمر ضروري لكونهما يعملان على تخفيض معدلات التلوث في كوكب الأرض وعلى الحفاظ على الموارد الطبيعية، مضيفا أنه على سبيل المثال فإن إعادة تدوير نفايات الأوراق يمكن من الحفاظ على الموارد من الأخشاب وكذا تخفيض الأثر السلبي للأنشطة البشرية على الطبيعة.

و أن القانون رقم 00-28 المتعلق بتدبير النفايات والتخلص منها يحدد إعادة التدوير كتقنية لتثمين النفايات من خلال تحويلها بعد استردادها بهدف إعادة إدخال كل أو جزء منها في دورة الإنتاج.



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.