مأساة الطفل “ريان” العالق داخل بئر باقليم شفشاون شمال المغرب

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 05/02/2022 على الساعة 23:24 - 253 مشاهدة

IMG-20220204-WA0014

ما هي قصة ريان الطفل التي سُجن في بئر مساحته ضئيلة وعلوه 32 متر ولم تستطع الخروج ولم يستطيع أحد إخراجه فناشد والده جميع السلطات للحفر العميق للعثور عليه و تجندت حينها السلطات المحلية والدرك الملكي والوقاية المدنية والقوات المساعدة و جمعيات المجتمع المدني والصحافة المكتوبة والورقية والالكترونية والقنوات الاذاعية . قد أحزن جميع من سمع عنه في المملكة المغربية والوطن العربي والغربي فهي قصة حقيقة وحادثة أليمة أدت لتعاطف الكثير .

تعتبر قصة ريان الذي سقط  في بئر بجانب منزلهم كان قد حفره والده ولم يتمكن من اتمامه لعدم وجود الماء  من أبشع قصص الأطفال ، سقط ريان  في البئر عندما كان مع والده وأخواته فكان يلعب مع أخوتهوهو يبلغ من العمر خمس سنوات.
فأتصل والد ريان بشيخ القبيلة فاخبر بدوره قائد المنطقة الذي تحرك في الفور باخبار كل مسؤولي الاقليم من والى وعامل ودرك ملكي ووقاية مدنية وقوات مساعدة وتكثفت الجهود ليل نهار مند اخبارهم بالقضية .

وصل بلاغ لعامل الاقليم فحضر شخصيا الى عين المكان مشرفا وامرا على انقاد ريان فتطوع كل شباب المنطقة للنزول الى قاع البئر ولكن باءت بالفشل .
قام فريق الإنقاذ بإدخال كاميرا طولها يبلغ 32 متر و وتم إحضار الخبراء في الوقاية المدنية  وبعض مهندسي الابار والتربة وصرّحوا بأنه لا يمكن تعريض حياة المنقذين للخطر .

بعد أمر الجهات المعنية باستمرارية الحفر بالتوازي مع البئر للوصول لقاعه ووجدت الا ان التربة كانت عائقا الى الوصول الى ريان.

بلغت عمليات الحفر لإنقاذ الطفل ريان، الذي سقط في بئر بقرية إغران، في جماعة تمورت بإقليم شفشاون، إلى عمق يفوق 32 مترا.

وأفاد مصدر من السلطات المحلية، بأن عمليات الحفر، التي انطلقت صباح الأربعاء 02 فبراير 2022 باستعمال 5 جرافات وآليات ثقيلة، وصلت إلى عمق 32 مترا، مبرزا أن الجهود متواصلة دون توقف على أمل انتشال الطفل حيا بعد سقوطه في بئر على عمق 32 مترا.

وشدد على أن جهود الإنقاذ لن تتوقف إلا بالوصول إلى مكان الطفل، مبرزا أن عمليات الحفر والجرف صعبة وتختلف من عمق إلى آخر بسبب اختلاف مكونات التربة أو وجود الأحجار.

وذكر بوصول مروحية طبية تابعة للدرك الملكي لعين المكان لنقل الطفل، مباشرة بعد انتشاله، إلى المستشفى لتلقي الاسعافات الضرورية، مبرزا أنه تمت أيضا تعبئة سيارة إسعاف بطاقم طبي يرأسه طبيب مختص في الإنعاش.

وقد عبأت السلطات العمومية كل الوسائل الضرورية لإنجاح جهود الإنقاذ، كما تم إحداث لجنة لليقظة والتتبع، والتي وضعت سيناريوهات لتدبير عملية الإنقاذ، مع دراسة كل المخاطر المحتملة.IMG-20220204-WA0014

عن والد الطفل قوله “في غفلة مني سقط الصغير في البئر التي كنت بصدد حفره، لم أستطع النوم ليلتها”.

وأثار الحادث اهتماما واسع النطاق في مواقع التواصل الاجتماعي وترقبا كبيرا لعمليات الإنقاذ، إذ تصدر اسم “أنقذوا ريان” قائمة المواضيع الأكثر تداولا في المغرب عبر تويتر الخميس.

لكن فرق الإنقاذ لم تتمكن من النزول مباشرة إلى البئر التي سقط فيها الطفل “نظرا لضيق قطرها ، وفق ما أوضح المسؤول عن العملية . ومازال ريان قابعا في قاع البئر الى حدود ليلة الجمعة 04 فبراير 2022

 

 



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.