“العم الجاجوي علي الصحراوي” بطل الأمتار الأخيرة.. قائد أعقد مراحل عملية …

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 06/02/2022 على الساعة 13:58 - 185 مشاهدة

علي-الصحراويفي ظل مساعيها الحثيثة لإنقاذ ريان، استعانت السلطات بالمختص بالحفر اليدوي للآبار علي الجاجاوي، ليقود أعقد مراحل إنقاذ الطفل “ريان ” العالق داخل بئر جاف منذ الثلاثاء 01 فبراير 2022.

والعم علي الجاجاوي، مغربي في أواخر الستينيات من العمر، من سكان مدينة أرفود ، يُمارس منذ أكثر من 20 عاماً مهنة حفر الآبار بوسائل تقليدية يدوية، إلى جانب عمله في مجال البناء،. وهو ملقب بالصحراوي، نسبة إلى أصوله التي تعود إلى صحراء وسط شرقي البلاد .

و”العم علي” يشتهر بحرفيته العالية في حفر الآبار يدوياً، والتغلب على المعوّقات الطبيعية في أثناء الحفر من دون الاستعانة بوسائل حفر حديثة. ونظراً إلى خبرة الجاجاوي في الحفر اليدوي للآبار، استعانت السلطات المغربية به في عملية الإنقاذ.

وقال ناشطون مغاربة، في مواقع التواصل الاجتماعي، إنه على الرغم من أن العم علي لم يتخرج من جامعات ومعاهد كبرى، فإنه رجل ذو صِيت كبير في تقنيات الحفر، وهذا الأمر شجّع على الاستعانة به، من أجل إخراج “ريان” سالماً.

وأظهرت مقاطع مصوّرة، بثّها ناشطون، قيام الجاجاوي، إلى جانب شخصين آخرين، بحَفر المنفَذ الأفقي نحو الطفل العالق، وإزالة الأنقاض يدوياً تجنباً لخطر الانهيار المفاجئ. وعلى بُعد أمتار قليلة من عملية الحَفر اليدوي، تستعدّ آليات لنقل أسطوانات خرسانية كبيرة إلى مكان الحفر بهدف حماية فِرَق الإنقاذ والطفل العالق من أيّ انهار صخري محتمل.

واليوم السبت 05 فبراير 2022 عصراً، دخلت فرق الوقاية المدنية النفق الذي عملت على حفره، أملاً في الوصول إلى الطفل ريان، العالق  في بئر منذ الثلاثاء الماضي وإخراجه منها.

 



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.