النقابات العمالية من خلال منظور العضوية والتمثيل

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 21/03/2022 على الساعة 13:53 - 158 مشاهدة

هناك كثير من الامور التي تتعلق بالنقابات و العمل النقابي والتي تتعدى مسألة العضوية وسوف يكون من الخطأ أن نحصر نفوذ النقابة في أي دولة معينة أو في أي صناعة أو مؤسسة في نسبة العمال النقابيين.3d characters isolated on white background series

وتختلف النقابات من حيث قدرتها على الوصول إلى العمال وحشدهم، ومن حيث مطالبها من العمال وما تقدمه لهم في المقابل، وكذلك كيفية تعاونها مع بعضها البعض ومع الاطراف الاجتماعية و الاقتصادية والسياسية الفاعلة الاخرى، وكيفية تفاوضها مع أصحاب العمل وتمثيل العمال في مكان العمل وفي الاقتصاد بصفة عامة، وكيفية نفاذها وتأثيرها على الشغيلة وكيفية معاملة القانون لتلك النقابات.

وتختلف معايير التمثيل والاعتراف المتعلقة بإنشاء الحقوق الخاصة بصلاحيات التفاوض، والحصول على مقاعد في مجالس العمل ، اختلافا كبيرا في مختلف البلدان وعبر الازمنة المختلفة. وبالاضافة إلى مسألة العضوية، يمكننا بحث البيانات المتعلقة بالانتخابات والرأي العام وقدرة النقابات على الحشد والفوز في الاضرابات. وبالرغم من ذلك، تظل العضوية مصدرا مهما بالنسبة للمنظمات الطوعية مثل النقابات العمالية وهي أفضل أسلوب لضمان الاستقلالية عن القوى والاطراف الفاعلة الاجتماعية الاخرى .

هل تعمل النقابات العمالية بالنيابة عن مجموعات العمال المتميزة والذين هم بأعضاء فعليين أم هل تحاول ضم مجموعات جديدة من العمال؟

هل تعطي أولوية لنمو الوظائف أكثر من المخاوف البيئية أم أنها تدافع عن النمو المستدام؟

هل يوجد لديها اجراءات ديمقراطية لاتخاذ القرار وتتميز بالشفافية أم أن القرارات تصنع في غرف مغلقة؟

هل تحارب من أجل المساواة في الحقوق أم أنها تترك الامر للنوايا الحسنة الرمزية؟

هل تسمح بالفعل بمشاركة أعضائها أم أنها تعاملهم كمستهلكين سلبيين؟



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.