اخر الأخبار

عبارات “الرداءة” و”الحموضة”، تتجدد لوصف الإنتاج التلفزي

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 24/04/2022 على الساعة 17:39 - 198 مشاهدة

مع كل شهر رمضان، تتجدد في المغرب عبارات “الرداءة” و”الحموضة”، لوصف الإنتاج التلفزي العمومي بمنسبة هذا الشهر الذي ترتفع فيه نسب متابعة القنوات العمومية المغربية.baramigramadan

 

وكما كل عام تثار نقاشات واسعة على منصات مواقع التواصل الاجتماعي، ويتخصص بعض المشاهدين في اقتناص لقطات من مسلسلات درامية وستيكتومات سواء للضحك، أو للسخرية منها، وإثارة عيوبها، فيما يلجأ آخرون لصب جام غضبهم على ما يسمونه “هزالة ” و”تفاهته”، وتُطرح أسلئة من قبيل “هل هذه حقًا سلسلة فكاهية؟” و”إلى أي حد يحترم القائمون على هذا الإنتاج ذكاء المشاهدين؟”، و”كم كلفت هذه الأعمال خزينة الدولة؟ّ.

و أن هناك عشر الشركات المتخصصة في الإنتاج تتنافس فيما بينها عادة حول صفقات الإنتاج الدرامي والفكاهي في المغرب وتقسم الأدوار بينها، وهي نفسها الشركات التي خلقت انتجاتها جدلا الأعوام الماضية، ومع ذلك دائما ما تفوز بنفس الصفقات، وتُعتبر شركات ذات نفوذ، وهي مملوكة لشخصيات معروفة مما يُحيل دائما إلى “الرداءة” في الانتاج و”افتقار الابداع”.

و أن تردي المنتوج الفكاهي والدرامي يقع على عاتق شركات الإنتاج، أو بعبارة أدق “منفيذي الإنتاج”، ومن الأسباب التي أدت إلى ذلك ، أنَّ شركات الإنتاج تعتمد على مؤثرين تستقطبهم من شبكات التواصل الإجتماعي، وهؤلاء ليسوا بممثلين محترفين، ولكن هم مؤثرين في الفضاء الازرق، وجرى الاعتماد عليهم من خلال عقود رخيصة، حتى تحظى شركات الإنتاج بالأرباح والوفاء بالتزاماتها.حموضة

 

 

 



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.