رواد مواقع التواصل الإجتماعي ..في حملة تضامنية مع الشرطة

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 06/05/2022 على الساعة 22:35 - 142 مشاهدة

اطلق رواد مواقع التواصل الإجتماعي حملة تضامنية مع الشرطة وذلك في الوقت الذي يقضي الشرطي الدراج صاحب المطاردة التي تسببت في حادثة سير مميتة راح ضحيتها الشاب عثمان، إلى السجن المحلي بعين السبع بالدار البيضاء. ea36d82da8c6e566b6b10ee35542b519

وعبر عدد من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي عن تضامنهم وتقديرهم لمجهودات العناصر الأمنية التي تسهر على تطبيق القانون، والعمل على الحد من الخروقات التي أصبحت تغزو شوارع البيضاء.

ويشتكي رواد مواقع التواصل الإجتماعي من تهور مجموعة من أصحاب الدراجات النارية، وخرقهم الذي وصف بـ«السافر» لقانون السير أمام أعين رجال الأمن، الذين أصبحوا يتخوفون من تكرار حادث عثمان.

ويذكر أن الشاب عثمان لقى مصرعه مباشرة بعد سقوطه من دراجة نارية كان يقودها، متأثرا بجروح على مستوى الرأس حيث لم يكن يرتدي خوذة لحمايته، بينما تعرضت فتاتان كانتا رفقته على متن الدراجة لجروح بليغة، يرقدان على إثرها بقسم الإنعاش.

وكانت الشرطة القضائية، قد باشرت يوم الخميس الماضي، تفريغ مجموعة من المحتويات الرقمية انطلاقا من كاميرات للمراقبة التي وثقت الحادث، بغرض الكشف عن الظروف الحقيقية لتدخل الشرطي الدراجي ومدى علاقته بالحادثة.



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.