CDT : محمد الصابر الكونفدرالي … نضال اخلاقيات وقيم

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 15/05/2022 على الساعة 23:17 - 211 مشاهدة

275130349_1381835495612905_9050252638690021311_nلعلنا نتفق بداية أن لكل نضال أخلاقيات وقيم ، و لعلنا نتفق أيضا بأن استمرارية الأعمال وعظمتها مرهونة بأخلاقياتها وقيمها ، فأخلاقيات النضال والمناضلين هى التى تبقيها وتميزها على غيرها .
و عليه فالمناضل الكونفدرالي محمد الصابر المثالى والمطلوب فى تصورى  يرتكز على مجموعة من الأخلاقيات التى بوجودها اصبح مناضلا مشروعا وواجبا ،تكلل نضاله بالنصر  و حقق أهداف الشغيلة الفوسفاطية المنشودة .بشهادة من الشغيلة ان له اخلاقيات .
ما أقصده هنا بالقيم الاخلاقية هى كل المقاييس المعنوية التى يقاس بها  وسلوكه الإنسانى خلال مرحلة نضاله، ولعل من أهم هذه القيم التى يمكن أن يشترك ويتفق عليها كل المناضلين الشرفاء .

و ايضاً من الصفات الجميلة و المؤثرة في الكادر النقابي هي تحمله المسؤليات و الاخلاص لقضايا العمال وسائر الشغيلة، و الاستمرار في تحمل المسؤلية بدون تنا زل خصوصاً في الاوقات الصعبة التي تحتاج لإنقاذ التنظيم النقابي لو تعرض للخطر وعدم اللجوء لخلق اعذار أو مبررات للتراجع، او من اجل التغطية على السلبيات الناجمة عن القصور في حالة عدم المقدرة على تنفيذ المهام المنوطة به، و انه يتحلي بالكادر النقابي و العمالي بقدر من الديمقراطية بعيداً عن عقلية التصلب و الانفراد خصوصا في اتخاذ القرارات الحاسمة او المصيرية ذات الصلة بالتنظيم النقابي او العمالي.

محمد الصابر : “” تشرفت بان اكون مناضلا داخل الكونفدرالية الديمقراطية للشغل -مؤسسة الفوسفاط –  صحبة عدد من الكوادر النقابية المتشبعة بثقافة العمل النقابي الأكثر كفاءة ومسؤولية ، والتحلية بالأخلاق المهنية والجرأة في طرح المشاكل والعمل على إصلاحها بقطاع الفوسفاط ، فأقول: بأها نقابة  مناضلة هدفها خدمة هذا قطاع الفوسفاط والشغيلة .
المهمة التي اتخذتها نقابتنا على عاتقها ، وجعلها مسؤولوها – ذوي العقول الهادئة والخبرات الفنية الكبيرة – من أولوياتها القادرة على التخطيط والتفكير وانجاز الخطوات النقابية المقنعة التي لا تكتفي باللاحتجاج والمطالبة، فقط ، بل تعمل على تأطير منخرطيها والدفاع عن مصالحهم النقابية المهنية الصرفة التي ينص عليها الدستور، وتعمل على دراسة وتنمية هذه المصالح على صعيد تحسين شروط حياة شغيلة فوسفاطية ، اقتصاديا واجتماعيا ومعنويا ،وتساهم في تحضير السياسة الوطنية وإغنائها بالأفكار الخلاّقة والتصورات الإبداعية ، التي يمكن أن تسهم في صياغة البناء النقابي السليم والفاعل والمتطور القادر على ترجمة أهداف الشغيلة ورؤى المنخرطين الاستراتيجية إلى واقع ملموس ونجاحات تحقق مطالبهم للنقابية , وتطور مستواهم الاجتماعي والثقافي في كل الميادين والقضايا “.275130349_1381835495612905_9050252638690021311_n



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.