كلمة تأبينية مؤثرة على قبر المرحوم مولاي الرشيد السملالي..استحضار خصاله ومناقبه ومواقفه الحكيمة

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 20/07/2022 على الساعة 15:45 - 267 مشاهدة

Screenshot_20220720-163635_Photosالله أكبر…الله أكبر…الله أكبر، إنّ العين لتدمع وإنّ القلب ليخشع وإنّا بفراقك يا أخانا مولاي الرشيد لمحزونون! ولا نقول إلاّ ما يرضي الربّ:

إنّا لله وإنّا إليه راجعون قال تعالى: «من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدّلوا تبديلا”.

حلت اليوم 18 يوليوز 2022 الذكرى الأولى لوفاة المرحوم الحاج مولاي الرشيد السملالي رحمه الله.

و بهذه المناسبة قام مجموعة من إخوانه و رفاقه و زملاءه في العمل بزيارة لقبره ترحما عليه وعلى كافة اموات المسلمين . و تميزت هذه الزيارة بكلمة مركزة ألقاها الأخ عبد الحق رهني عدد فيها صفات و ما ميز حياته من مواقف و علاقات إجتماعية :Screenshot_20220720-162455_Photos
“… انا لله وإنا إليه راجعون ما أقسى وأصعب علينا جميعا أن نتحدث عن أخينا وصديقنا العزيز المناضل المرحوم المولى الرشيد السملالي ، بصيغة الماضي، وهو الذي كان إلى عهد قريب جدا حاضرا بقوة بين ظهرانيا، ويملأ المكان بل الأمكنة حركية ودينامية وحيوية، مناضلا ومكافحا ومؤطرا ومنخرطا في جميع المعارك النضالية محليا وإقليميا وجهويا، ومدافعا عن الشغيلة الفوسفاطية بنفس نضالي، لا يكل ولا يمل، قل من يجاريه فيه، في زمن النضال .
ما أصعب أن نتحدث عن مناقب رجل كان ناكرا لذاته ونفسه، رجلا نذر وقته وجهده وأعصابه وحتى ماله للآخرين، من دون أن ينتظر جزاء ولا شكورا. رجلا شامخا وهب حياته بكاملها خدمة لمبادئه وقناعاته ونضاله. رجلا كانت حياته في كل تفاصيلها تتمحور حول النضال في أبهى صوره خدمة لقضايا شغيلة تطالفب بحقها وانصافها . حتى أن إسمه الكريم كان مرادفا في مخيال كل الذين عرفوه عن قرب أو حتى عن بعد، مرادفا للنضال والكفاح والتظاهر والإحتجاج ضد القمع والتسلط .
كان اسمه شريفا و مرادفا للدفاع عن حقوق الشغيلة الفوسفاطية . جعلت منه شخصا محبوبا محترما يحظى بقدر كبير من التقدير. حتى أن سمعته الطيبة كانت دائما تسبقه حيثما حل وارتحل.ما أصعب أن يتوقف كل هذا المسار الساطع لهذا الرجل اللامع، بشكل مفاجئ ويتحول إلى حديث منسوب لصيغة الماضي، ويتحول صانع هذا المسار الرائع إلى رجل ينتمي إلى الماضي. “Screenshot_20220720-162438_Photos
وجاءت كلمة الحاج إدريس نعومي : “…. ان مناقب الراحل، اصدقكم القول أنني لست مبالغا ولا واقعا تحت تأثير اللحظة وحجم المصاب، ولكنني لا أقول إلا الحقيقة كل الحقيقة عن أخينا الطيب رحمه الله كما عرفناه. فقد كان فقيدنا جمعا بصيغة المفرد، لا أقول مفردا بصيغة الجمع، ولكن أصر أنه كان جمعا بصيغة المفرد. لا لشي سوى لأنه اجتمع فيه ما تفرق في غيره. اجتمعت فيه خصال الإنسان الخلوق الدمث، وإصرار المناضل الملتزم، وإخلاص المهني الشريف المحنك، وتمكن المثقف الواعي بقضايا الشغيلة الفوسفاطية ، وتضحيات الفاعل الإيجابي على كل الواجهات. ان من حسنات المرحوم قدوم إخوانه مباشرة من بعد صلاة الظهر خصيصا للترحم عليه.لكن بالرغم من ذلك وبالرغم من أن الموت قد اختطفه وغيبه علينا جميعا، ستظل روحه وذكراه حاضرة خالدة بيننا، وسيظل كل من عاصروه وعملوا معه يتذكون ميراثه النضالي والحقوقي والإنساني والمهني الرائع .Screenshot_20220720-162353_Photos
وكان الختام من طرف الحاج حميد نسيم بالدعاء للمرحوم ولكافة الشغيلة الفوسفاطية الذين وافتهم المنية ولكافة اموات المسلمين . “رحمك الله يا مولاي رشيد لقد ابدعت وامتعت فرحلت قرير العين.. وفي النهاية لا نجد ما نقوله سوى اننا فقدناك حقا وستظل ذكراك محفورة في القلوب والوجدان. وندعو الله العلي القدير ان يلهم اهلك وذويك وكل محبيك الصبر والسلوان.Screenshot_20220720-162326_Photos (1)
«إنا لله وإنا اليه راجعون».
و لا يسعنا في ختام مقالي هذا أن نعزي أنفسنا جميعا في أخينا وصديقنا المرحوم  الحاج مولاي الرشيد السملالي بالقول على لسان أبي الحسن التهامي:
حكـم المنيـة في البريـة جـاري   ***   مـا هـذه الدنـيا بـــدار قـرار
بينما يَرى الإنسان فيها مخبـرا   ***   حتى يُرى خبرا من الأخبار
فالعـيش نـومٌ والمنيـــة يقظـــة   ***   والمـرء بينهما خيال ساري
فاقضوا مآربكــم عجــالاً إنمـا   ***   أعماركــم سفــر من الإسفار
وختاما أقول ما قاله ربنا الكريم:
« يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية، فادخلي في عبادي وادخلي جنتي »
صدق الله العظيم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.Screenshot_20220720-162255_Photos

 

 

 



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.