اخر الأخبار

الجديدة : “ تيطانيك الجديدة ” المعلمة السياحية التى غمرتها مياه البحر اليوم بعد ان عمرت ازيد من 35 سنة

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 08/11/2022 على الساعة 22:28 - 217 مشاهدة

 

يطلق عليها سكان المدينة “تيتانيك الجديدة” وقد تحولت لمعلمة سياحية أعطت طعما خاصا لسواحل هذه المنطقة ، حيث يصر السياح  على زيارتها وتأملها عن قرب ، وحيث يتداول السكان الكثير من الحكايات الغرائبية عن سفينة جاءت من بعيد وحطت الرحال في شاطئ غريب.

21C26F1A-D9A7-404F-BE0B-5C0A37E2B203-678x381

في ليلة حالكة من العام 1989 كانت أمواج البحر العاتية تتلاطم بسفينة تائهة ، وكان طاقمها الفيلبيني يرسل اشارات النجدة دون جدوى ودون أن يجد صدى ..البحر كان في تلك الليلة غاضبا وأمواجه العاتية قلبت كيان هذه السفينة القادمة من شواطئ ساحل العاج الافريقية والمتجهة الى القارة الامريكية محملة بالجذوع الضخمة  لأغلى أنواع الخشب الافريقي خشب الاكاجو الاحمر لصناعة الاثاث الفخم والغالي الثمن .

ولأن حمولة السفينة ثقيلة وثمينة  فإنها علقت بخليج صخري يطل على قرية صغيرة وفقيرة سارع شبابها الى التسابق من أجل استخراج الخشب النفيس المحملة به وبيعه في السوق السوداء ، ما نتج عن ذلك تدخل السلطات المختصة التي سارعت الى تأمين حراسة على السفينة في انتظار الشركة صاحبة السفينة والتي لم تستطع فيما بعد تأمين جرها وبالتالي وضع المغرب يده على السفينة بكل مافيها ما انعكس ايجابا على مالية مدينة الجديدة ومرافقها الحيوية .

وبفضل تلك الأموال، أضحى الدفاع الحسني الجديدي لكرة القدم، آنذاك، أغنى من الرجاء والوداد، وخاض صراعا مريرا مع الاتحاد البيضاوي للعودة إلى القسم الوطني الأول موسم 1987/1988، بعد أن غادره في الموسم الذي سبقه.
ومن أموال الباخرة المنكوبة، رخص المرحوم الطاهر المصمودي للدفاع الجديدي متعدد الرياضات ببناء “كلوب هاوس” بشارع بغداد، الذي أصبح، منذ ذلك الوقت، مقرا لنادي الدفاع الجديدي لكرة القدم، قبل أن يتحول النادي إلى حانة مكتراة إلى خواص منذ 2000، بمبلغ 10 ملايين شهريا قبل أن تتراجع السومة الكرائية إلى أقل من 6 ملايين.
هذا بعض من قصة سفينة “تيتانيك” التي تحولت، مع مرور الزمن، إلى جزء من معالم الجديدة، يلتقط سكانها والزوار صورا تذكارية مع شطرها البادي في منظر بانورامي رائع .

واليوم الاثنين 07 نونبر 2022 تغمرها مياه البحر بعد ان تركت ذكريات لكل زائر ومصطاف الى مدينة الجديدة .

 

 

 

 

 

 

 



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.