دورة الغرفة الفلاحية تشكل مناسبة لمناقشة التحديات الرئيسية التي تواجه الفلاحين وخاصة الوضعية الحالية للموسم الفلاحي والتدابير المتخذة لمواجهتها

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 18/11/2022 على الساعة 18:18 - 215 مشاهدة

كشف  احساين رحاوي المدير الجهوي للفلاحة بجهة الدارالبيضاء -سطات مشاكل وهموم الفلاحة والكسابة بالجهة و اوضح كذلك التحديات التي تواجه الغرفة الفلاحية في ظل الظرفية الاستثنائية للموسم الفلاحي.Screenshot_20221118-162908_Photos

وأوضح رحاوي ، في مداخلة له، اثناء اللقاء الدوري للغرفة الفلاحية بالجهة المنعقد بمدينة الجديدة يوم الخميس 17 نونبر 2022 بقاعة الاجتماعات التابعة للاستثمار الفلاحي

“…. انها مشاكل واقعية وآنية، لقيت صدى لدى جلالة الملك محمد السادس، الذي ما فتئ يولي الفلاحين بعنايته الخاصة، ووافق جلالته على تخصيص برنامج استعجالي لمواجهة آثار الجفاف بقيمة 10 مليار درهم.

واوضح رحاوي ان الإشكال الكبير التي تواجه جهة الدارالبيضاء سطات ، هو ندرة الماء، نتيجة انعدام التساقطات المطرية هذه السنة، وامتد أثر هذه الندرة ليصل فلاحي جميع المناطق والأقاليم بالجهة.

ومن بين الهموم كذلك التي تؤرق بال الفلاحين، إشكالية الديون، والتي عمق تأخر الأمطار من تداعياتها، إضافة إلى جائحة كورونا التي أثرت بشكل كبير في عملية التسويق الخارجي، دون أن نغفل التقلبات الجيوسياسية التي يعرفها العالم، والتي كان آخرها الحرب بين روسيا وأوكرانيا.

وكشف عبدالقادر قنديل في مذاخلته بانه تم حل العديد من المشاكل التي يعاني منها الفلاحون والكسابة خاصة الصغار، فمثلا الشعير المدعم سيكون رهن إشارتهم ، وسيتم إنشاء محطات لتوريد المياه للكسابة.

وعن طريقة الاستفادة، فسيكون هناك شباك مفتوح في وجههم، وبخصوص الفئات المستفيدة، فهم جميع الفلاحين المسجلين بالسجل الفلاحي، والواردة أسماؤهم في لوائح المستفيدين من عمليات تلقيح الماشية.Screenshot_20221118-162836_Photos

خلال هذا الاجتماع تقدم السيد المدير الجهوي للفلاحة بعرض مفصل حول تتبع حالة الموسم الفلاحي مذكرا بأهم الملفات التي تشتغل عليها المديرية الجهوية للفلاحة في ظل الإكراهات والتحديات والمتمثلة أساسا في انخفاض جد ملموس للتساقطات المطرية ولحقينة السدود مقارنة مع السنوات الفارطة.

 بعد ذلك تناول الكلمة السادة أعضاء الغرفة الفلاحية لجهة الدارالبيضاء سطات  لطرح تساؤلاتهم واقتراحاتهم في كل ما يرتبط بتتبع سير الموسم الفلاحي، وقد تمحورت جل التدخلات حول النقط التالية:

  1. ندرة مياه السقي وانعكاساتها على الاستثمارات الفلاحية .
  2. تخصيص حصة إضافية من الشعير المدعم بصفة استعجاليه نظرا لتدهور المراعي بمجموعة من الأقاليم.
  3. المطالبة بانجاز مجموعة من السدود التلية والأثقاب الاستكشافية.

وبعد نقاش جاد ومسؤول تم الاتفاق على المقررات التالية:

  1. رفع ملتمس لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات لتخصيص حصة إضافية مستعجلة من الشعير المدعم لجميع أقاليم الجهة .
  2. المطالبة بإعداد مخطط دعم للفلاحين والكسابة بالجهة بشكل استباقي.
  3. المطالبة بتخصيص مياه السقي بشكل استعجالي لإنقاذ الاستثمارات الفلاحية المنجزة.
  4. رفع ملتمس إلى السيد والي “الجهة من اجل تفعيل دور أعضاء الغرفة الفلاحية للجهة في اللجان المحلية لتوزيع الشعير المدعم.

وخلال هذا الاجتماع، تم تسليط الضوء على المكتسبات التي حققها مخطط المغرب الأخضر والمخطط الفلاحي الجهوي، مع التركيز على الاستراتيجية الجديدة “الجيل الأخضر 2020-2030” وآليات تمويلها، وكذا برامج المواكبة المالية للتنمية الفلاحية والقروية.

كما شكل هذا اللقاء مناسبة لتحسيس عموم الجمهور بأهمية إرساء الأسس من أجل التنزيل الأمثل لهذه الاستراتيجية وإطلاع المهنيين والفاعلين الاقتصاديين في الجهة على الوسائل التي تمت تعبئتها من أجل تنفيذها حسب القطاع والمجال الترابي.

وفي كلمة بهذه المناسبة، قال المدير الجهوي للفلاحة بالجهة، إن هذه الاستراتيجية الجديدة ترتكز على استدامة التنمية الفلاحية وأولوية العنصر البشري.

وأكد أن استراتيجية “الجيل الأخضر 2020-2030” تأتي لتكريس مكتسبات مخطط المغرب الأخضر، من خلال العمل على بروز جيل جديد من المقاولين الفلاحيين الشباب، بهدف إحداث فرص عمل جديدة في الوسط القروي والحد من نسبة البطالة.

وخلال هذا اللقاء عبر ممثلو الغرفة الفلاحية بكل من سيدي بنور والجديدة … عن ارتياحهم لمستوى النقاش المتميز الذي طبع اللقاء، كما قدموا الشكر لرئيس الغرفة الفلاحية لجهة الدارالبيضاءسطات ، على المجهودات المبدولة للنهوض بمحنة الفلاح آملين من المصالح المعنية بالأمر التجاوب مع تطلعاتهم لتجاوز محنتهم جراء أثار موجة الجفاف هذه السنة .

 



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.