اخر الأخبار

أسود الأطلس فرحة مونديال العرب.. المغرب يدخل التاريخ بعد الإطاحة «بالماتادور» الاسبانى ويلعب مع الكبار

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 07/12/2022 على الساعة 15:48 - 159 مشاهدة

أسود الأطلس فرحة مونديال العرب..
المغرب يدخل التاريخ بعد الإطاحة «بالماتادور» الاسبانى ويلعب مع الكبار بدور الثمانية..و«بونو» كلمة السركأس-العالم

«عملوها الأسود» .. وصعدت المغرب الي دور الثمانية بعد فوزها علي الماتادور الاسباني بركلات الترجيح 3 – صفر عقب انتهاء الوقتين الأصلي و الإضافي بالتعادل السلبي ليحتكم الفريقان الي ركلات الترجيح التي انحازت لصالح اسود الأطلس في إنجاز جديد للكرة المغربية لم يتحقق من قبل .

أحرز للمنتخب المغربي صابري وزياش و كيمي وأهدر بدر بانون ركلة ترجيحية في الوقت الذي فشل فيه الاسبان فى تسجيل اي ركلة بعد ان نجح ياسين بونو حارس عرين الأسود في إنقاذ ركلتين ببراعة وتصدي القائم للضربة الاولى.

وبهذه المفاجأة أعيد كتابة التاريخ للكرة المغربية بحروف من ذهب وبنجوم سيذكرها التاريخ خاصة وان الفرصة متاحة أمام النجوم لمواصلة الانجازات فالقادم أسهل بكثير من موقعة الماتادور الاسباني.
قدم المنتخب المغربي عرضا جيدا وكان عند حسن الظن به ونجح وليد الركراكي في إعداد سيناريو للمباراة لمواجهة المنتخب الاسباني ونجح فيه بامتياز وصعد لدور الثمانية وهو أول فريق عربي يتأهل لهذا الدور وسيخلد في التاريخ بأنه قاد الأسود في مونديال قطر باقتدار.

ويعتبر اللاعب أمرابط نجم المباراة الأول حيث قاد اسود الأطلس باقتدار خاصة في الاوقات الصعبة وتحمل بعد خروج نجوم الفريق قيادة العناصر الجديدة في تشكيلة المغرب وعاونه زياش ولولا قلة الخبرة للبدلاء لخرج الأسود فائزين دون الاحتكام لركلات الترجيح.

سيناريو الشوط الأول جاء كما أراد وليد الركراكي المدير الفني للمنتخب المغربي حيث ترك الاستحواذ للماتادور الأسباني وأغلق كل المنافذ التي تؤدي لمرمي ياسين بونو ودافع بتسعة لاعبين وترك بوفال بمفرده ليتلاعب بالدفاع الاسباني ولو وجد المعاونة من زياش والنصيري لنجحت المغرب في التهديف
لم يستطع المنتخب الاسباني اختراق الدفاع المغربي الحصين رغم استحواذه علي الكرة ويكفي انه لم يصل لمرمي ياسين بونو خلال الشوط الأول إلا مرة واحدة نجح خلالها اسينسيو من الإفلات من الدفاع المغربي والانفراد بالمرمي ولكنه سدد الكرة في الشبكة من الخارج، في الوقت الذي لم يصل فيه المنتخب المغربي لمرمي اوناي سيمون حارس اسبانيا إلا مرتين عن طريق التسديد من الخارج عن طريق حكيمي من ركلة حرة مباشرة والثانية من نصيري فوق العارضة .

كانت الخمس دقائق الأخيرة من عمر الشوط الأول هي أجمل ما في هذا الشوط حيث هاجمت المغرب ووصلت لمرمي الاسبان عن طريق أول هجمة منظمة لاسود الأطلس في هذا الشوط بقيادة الخطير زياش وانتهت بضربة رأس لأكراد مرت من فوق العارضة وكانت هذه الهجمة بمثابة عودة الوعي الهجومي للأسود وجرس إنذار للماتادور الاسباني بأن الأسود قادرون لينهي الشوط بدون أهداف.
نفس الأسلوب_127910398_4e0bfc91-d3f7-4032-94a9-f3a41d31cfe9

وفي الشوط الثاني، احتفظ المنتخب المغربي بنفس الأسلوب الذي بدأ به اللقاء، وظل أداء الأسبان كما هو يسعي للاختراق ولكن كل المحاولات باءت بالفشل، وأصبحت الكرة في ملعب اسود الأطلس فريق يهاجم وهو الاسبان وأخر يدافع وهو المغرب في انتظار هدف يغير سيناريو اللقاء كالعادة بدأت الخطورة تظهر من الفريقين في الدقائق الخمس الأخيرة من عمر اللقاء ولكن الجهد الكبير الذي بذله اللاعبون اثر علي تركيزهم في الدقائق الأخيرة رغم التغييرات التي أجراها المدربان ولكن انتهي الشوط الثاني بالتعادل السلبي ليلعب الفريقان وقتا إضافيا لعل وعسي قبل الاحتكام لركلات الترجيح

حاول المنتخب الاسباني حسم نتيجة اللقاء في الوقت الإضافي وهاجم بقوة ولكن دون ايجابية علي المرمي إلي جانب تألق الدفاع المغربي في كسر هجمات الماتادور قبل الوصول لمرمي بونو خلال الوقت الإضافي الأول الذي شهد اخطر هجمة للمغرب أهدرها اوجبيرا وهو أمام المرمي وأصبح الطريق الوحيد لتحديد الفريق الصاعد الي دور الثمانية هو ركلات الترجيح بعد ان تعاطف القائم مع المغرب في الثواني الأخيرة لتقول ركلات الترجيح كلمتها وتعلن صعود المغرب لدور الثمانية لتلعب مع الكبار



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.