اخر الأخبار

لا ننسى اللاعبين القدماء… هُم أبطال في أعيُننا.. عِبئ على بعض المسؤولين.

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 12/12/2022 على الساعة 22:55 - 212 مشاهدة

هُم أبطال في أعيُننا.. عِبئ على بعض المسؤولين.1559228262babaa

ضحوا بالغالي قبل الرّخيص في سبيل الجِلد المُدوّر، مَنحوا اللعبة قلبهم ووهبوها حياتهم، في وقت كانت تركل فيه الكرة حبّاً في الرياضة، ووفاء لقميص نادٍ أو لإعلاء راية الوطن خارج أراضيه. هو زمن ولّى وحِقبة لم تكن فيها الكرة تبيض ذهباً.

الأبطال الذين صنعوا تاريخ كُرتنا الوطنية لم يخطر ببال معظمهم أن “الهواء” الذي يعطي للكرة شكلها قد يمتد إلى جيوبهم، وأن صيحات “الأوولي” التي دفعتهم إلى الإبداع في المستطيل الذي لم يكن كله أخضراً، قد تتحول في المستقبل إلى أنين في صمت، ودعوات لطلب المعونة.

أبطالنا لاعبون، مُدربون ورموز ستظل خالدة رغم إقبارهم لها بالتهميش، بعضهم يطالب بالدعم والبعض الآخر ينتظر تكريماً أو اعتراف، أما آخرون فأوراق سَخائهم الكروي قد ذَبلت وطواها الزمن، يعاني أغلبهم أمراضاً مزمنة، آثروا الابتعاد في صمت.. تلك أوراقهم فمن يُقلّبها

أحمد مجروح أو “بابا” أحد عمالقة الكرة المغربية وصاحب هدف التعادل أمام المنتخب الغيني الذي أهدى أول وآخر كأس إفريقية للمنتخب سنة 1976 بإثيوبيا،

اسم آخر من نفس الجيل زأر رفقة الأسود بإثيوبيا، إبن المحمدية، حسن أمشراط الملقب بـ”عسيلة” أوضح أن وضعيته الاجتماعية على أحسن ما يُرامequipemarocaine1970_786745532

أسماء قدمت الكثير في زمن “الكْويْرية” تُعاني اليوم المرض والفقر، “عبد الحق، سعد، باعني، بِديدا والحارس عبد القادر” أسماء صَنعت تاريخ قلعة الوداد. وجيرانهم من الرجاء لقوا نفس المصير، فقط اسألو عن.. “بهيجة، موسى، حدري..”

لماذا لا تخصص نسبة معينة من ميزانية الجامعة لتوفير عَيش كريم لنجوم “غَير مُصنفين” أو “لم تُنصفهم الكرة”، أو إلزام الأندية بتخصيص نسبة صغيرة من ميزانيتها السنوية وَضخّها في حسابات جمعية متخصصة تشرف على رعاية هؤلاء، هي فقط تساؤلات تنتظر الإجابة.

 



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.