الجديدة : نزيف الاستقالات يتواصل داخل جمعية متقاعدي الفوسفاط للتنمية والسلم بالجديدة

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 12/12/2022 على الساعة 15:45 - 220 مشاهدة

ما_هي_الجمعيةأفادت مصادر مطلعة بأن جمعية متقاعدي الفوسفاط للتنمية والسلم تعرف هذه الأيام إستقالات جماعية من تمثيليات الجمعية نتيجة الفوضى في التسيير الذي باتت الاخيرة تعرفها.
و قالت ذات المصادر بأن رئيس الجمعية لم يستطع إحتواء المشاكل و الصراعات الداخلية للجمعية بين أعضاء الجمعية،ناهيك عن تهميش الكوادر القديمة و التي أشرفت عبر السنوات الماضية على بنائها و الكفاح من أجلها.
و أضافت مصادر بأن مسؤول الجمعية إختار التكتم التام على الموضوع و محاولة تجاهله و كأنه غير مهم،في حين تعلم ليل نهار على ملأ الفراغ الذي باتت تمثليات الجمعية تعرفه و النائمة تماما نتيجة هذا النزوح الجماعي.
يذكر بأن وجوه بارزة من جمعية متقاعدي الفوسفاط للتنمية والسلم كانت قد أعلنت إستقالتها من جميع تمثيلاتها ، الى جانب مجموعة أخرى قالت بأنها ستعلن في الأيام القادمة تقديم استقالاتها . فلا بد من ارساء اليايات لتعزيز شفافية الدعم الممنوح من طرف المجمع الشريف للفوسفاط ” OCP ” وكذا الدعم الممنوح من طرف ” RCAR “.
وللتدكير فقد سبق للكاتب العام للجمعية ( ح. ن) ان قدم استقالته من مكتب الجمعية بدعوى سوء التدبير والتسيير العشوائي. كما قدم مستشار بالجمعية (ا . ع ) استقالته بدعوى الانفرادية في اخد القرارات .واليوم توصل مكتب الجمعية باستقالة ثالثة ( غ . ع)  من طرف مستشارة من أعضاء الجمعية .

والسؤال العريض المطروح على المكتب المسير والمنخرطين من متقاعدي وارامل وذوي الحقوق من المجمع الشريف للفوسفاط  :

هل تعقد الجمعية جموعاتها العامة في الاجال المحددة؟

هل تتوفر الجمعية على مجلس إداري؟

هل تتوفر الجمعية على نظام داخلي؟

هل توجد التقارير ومحاضر الاجتماعات؟

هل تتوفر الجمعية على تقارير حصيلة أنشطتها التي تمت خلال السنوات السابقة؟

هل تتوفر الجمعية على سجل للمنخرطين؟

هل تتوفر الجمعية على سجل محاسباتي؟

هل يتم تحضير الميزانية التوقعية سنويا؟

هل تقوم الجمعية بافتحاص حساباتها من طرف خبير في المحاسبة؟

هل تفصل الجمعية بين محاسبتها ومحاسبة المشاريع التي تنجزها في إطار الشراكات؟



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.