“سير سير سير”.. قصة الهتاف السحري لـ”أسود الأطلس”

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 17/12/2022 على الساعة 21:48 - 267 مشاهدة

“سير سير سير”.. قصة الهتاف السحري لـ”أسود الأطلس”

_127910398_4e0bfc91-d3f7-4032-94a9-f3a41d31cfe9

شهدت ملاعب مونديال قطر 2022 هتافأ ملهما تردده جماهير المنتخب المغربي وهو “سير سير سير”، حيث كان مفتاح الانتصارات في مباريات عدة آخرها أمام البرتغال.

فمع ضربة قوية تدوي من الطبل تخطف قلوب المنافسين، وبعدها بصوت واحد ومنظم تهتف الجماهير “سير..” وتعاد لمرات “سير.. سير.. سير” وبإيقاع سريع حتى تصل إلى تصفيق الجميع.

وهذا الهتاف “سير سير سير” بدأ في الدوري المغربي مع المدرب وليد الركراكي وانتقل لتشجيع المنتخب حتى حقق تأهلا تاريخيا لمواجها فرنسا في نصف النهائي الأربعاء.

وكلمة “سير سير سير” من العامية المغربية تحمس أسود الأطلس” وتنعش روحهم الكفاحية على المستطيل الأخضر، وتعني “تقدم إلى الأمام” لتهز شباك المنافس بتسجيل الأهداف.

وتصنع الجماهير المغربية الحدث في مونديال قطر بحضورها الكبير وشعاراتها المتنوعة خلال المباريات، فمرة تصدح بـ”الشبكة” (سجلوا في الشباك) ومرة بـ”جيبوها يا لولاد” (حققوا الفوز يا أبطال) .

وتعود قصة هذا الهتاف الشهير (سير/سِرْ أمر لفعل سار) إلى أن الركراكي كان يطلب من الجماهير منذ بداية مشوار التدريبي مع نادي الفتح الرباطي المغربي ترديد هذه الكلمة لأنها تحفزه هو واللاعبين.

 



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.