زلزال يضرب النقابة الديمقراطية للفوسفاطيين العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل بجهة خريبكة واستقالات بالجملة

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 28/12/2022 على الساعة 22:23 - 418 مشاهدة

خريبكة في 27 دجنبر 2022                                                                                                                         إلى الكاتب العام للفدرالية الديموقراطية للشغل 308626807_179755997897133_4425871831464072473_n

                                                    الموضوع: إستقالة جماعية من النقابة الديمقراطية للفوسفاطيين  العضو في الفيدرالية الديمقراطية للشغل  

بعدما تم تعطيل جميع الاجهزة التقريرية والتنفيذية للنقابة الديمقراطية  للفوسفاطيين وانفراد الكاتب المعين باتخاد قرارات خارج المؤسسات النقابية (المجلس الوطني والمكتب الوطني) منها المجلس الوطني الذي يعتبر أعلى  مؤسسة تقريرية بعد المؤتمر الذي لم ينعقد منذ مارس 2013 والدخول إلى  المفاوضات الجماعية بدون ملف مطلبي مصادق عليه من طرف االجهزة  المعنية (المجلس الوطني)  وتعيينه لمؤتمرين للمشاركة في أشغال المؤتمر  الوطني الخامس للفدرالية المنعقد أخيرا ببوزنيقة دون الرجوع إلى األجهزة  التنظيمية للنقابة (المجلس الوطني ) وكذلك تعيينه لاعضاء لجان يمثلون  التنظيم داخل القطاع فيهم من يفقد الاهلية والخبرة وهناك أيضا من تبت في  حقه الانتهازية والوصولية وفي زمن تسوده ثقافة الغش والمؤامرة وتطبخ فيه  القرارات المصيرية للتنظيم ويستنزف فيه الرصيد النضالي لا لخوة الفدراليين  ويضرب فيه ما تبقى من هوية العمل النقابي النبيل ، قررنا نحن الاخوة  الفدراليين الغيورين على التنظيم بمراسلة المكتب المركزي الفيدرالي في  شخص الكاتب العام و شرح جميع ما يقوم به .الكاتب المعين وبعض مريديه 

أصحاب المصالح الشخصية النفعية و في انتظار التدخل و وضع الحل أوقفنا  جميع أنشطتنا من أجل فسح المجال لمبادرة الكاتب العام المركزي…إلا أننا  نفاجئ بتجديدات صورية و إنشاء مكاتب فوق مكاتب أخرى في غياب تام  للمؤسسات النقابية وطنيا وازدواجية المكاتب محليا  (مثال الجديدة ،حطان،  الفقيه بن صالح ) و ما زاد الطين بلة هو استنزاف مالية النقابة بالتسويق لعقد  مجلس وطني يضم 350 شخصا جلهم يفتقدون الصفة النقابية وكذلك التسويق  لتكوينات صورية كان الهدف منها أخذ صور لنشرها للاستيالاء على الدعم  المقدم للنقابة من طرف المجمع الشريف للفوسفاط وذلك بصرف المالية خارج  الضوابط التنظيمية طبقا للقانون الاساسي المصادق عليه في المؤتمر 3  بمراكش في 2013 .وبعد استنفاذ جميع الطرق للحفاظ على التنظيم من  التشتت و في ظل تعنت الكاتب الوطني المعين ضاربا عرض الحائط جميع  مبادرات المكتب المركزي لوضع حد للخروقات التي تطال التنظيم ووضعه في  سكته الصحيحة للمضي قدما نحو بناء الصرح الفدرالي و تصحيح مسار  النقابة الديمقراطية للفوسفاطيين، الا أنها أصبحت خاوية على عروشها و خالية  من أي قدرة تعاقدية و تفاوضية لجمعها بعض الانتهازيين والريعيين وأصحاب  المصالح الشخصية النفعية والذين لا يملكون الشجاعة للتعبير ولو عن رأيهم  الشخصي ألا ان الهدف واضح وضوح الشمس الا وهي المصلحة الشخصية  بامتياز وخير دليل النتائج التي نالها التنظيم في الاستحقاقات الاخيرة لممثلي  حفظ الصحة والسلامة بتاريخ ( 21 دجنبر 2022 ) والتي بوأت التنظيم المركز  الاخير ب 0 مقعد .  

لكل هذا قررنا نحن الاخوة الموقعين أسفله الغيورين على التنظيم تقديم  إستقالتنا من جميع أجهزة النقابة الديمقراطية للفوسفاطيين العضو في الفدرالية  الديموقراطية للشغل

 



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.