حكاية أسطورة

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 06/02/2023 على الساعة 13:47 - 189 مشاهدة

مIMG-20230206-WA0014حكاية أسطورة
يعتبر المصطفى بوسروي بحق أسطورة من أساطير هذا الوطن، آثر الرجل الاهتمام بالرياضة منذ طفولته التي تعود بدايتها للستينات تدرب، لعب و كون اجيالا في كرة القدم و عاصر اجيالا اقل ما يمكن أن نطلق عليهم فنانين في عالم المستديرة أمثال الكراوي احسن لاعب في العالم يلعب بنظارة و حارس محمد الملقب باللفيعة و الوافي كأحسن لاعب تصدى لقوة ضربة العربي بن امبارك و اللائحة طويلة.
يعد مصطفى بوسروي ظاهرة بامتياز جمع بين لاعب و مدرب، مربي و صانع مدربين و لعل ابنه البار كما يحب أن يلقبه و الذي اخذ عليه المشعل في الأشراف على فريق نجم اسفي الحصيني، هذا الفريق الذي ظل سي مصطفى يكن له حب الجنون درجة الامتناع على حمل اي صفة غير قيدوم النجيمة، نعم واصل الحصيني المشوار و بتباث كبير آمن بالرسالة فكان له اجر عمله صنع نجوم و لازال خارج الأضواء و كلما سألته يجيب الله يطول في عمر سي مصطفى.
الحصيني الشاب الخجول و الخدوم أبى إلا ان يكتب اسمه من ذهب في لائحة المربين للنشأ قبل صناعة لاعبين كبار من طينة حمد الله و عطية الله.



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.