جريمة قتل غامضة ضحيتها شرطي مرور

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 04/03/2023 على الساعة 21:42 - 119 مشاهدة

IMG-20230303-WA0050 ” اللهم اغفر له وارحمه، وعافه واعف عنه، وأكرم نزله، ووسع مدخله، واغسله بالماء والثلج والبرد، ونقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، وأبدله دارا خيرا من داره، وأهلا خيرا من أهله، وزوجا خيرا من زوجه، وأدخله الجنة، وأعذه من عذاب القبر، ومن عذاب النار” .

فتحت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة الدار البيضاء بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، يومه الخميس 2 مارس 2023 ، وذلك لتحديد ظروف وملابسات اختفاء موظف شرطة في ظروف تحتمل شبهة إجرامية.

وحسب المعلومات الأولية للبحث، فقد اختفى موظف شرطة يعمل بفرقة المرور بمنطقة أمن الرحمة بالدار البيضاء، مباشرة بعد انتهائه من مهامه مساء أمس الأربعاء، مخلفا وراءه كاميرا وظيفية محمولة ونظارات شخصية تم العثور عليها وهي تحمل بقايا آثار دماء.

و قد كثفت المصالح الأمنية بمختلف تلاوينها واختصاصاتها الأبحاث والتحقيقات، حول وفاة شرطي المرور الذي عثر على جثته أمس الخميس متفحمة في قناة للصرف الصحي بأحد الدواوير التابعة لجماعة الساحل أولاد حريز بالنفوذ الترابي لبرشيد، حيث تم اعتقال فتاة يشتبه في علاقتها بالجريمة.

وحسب المعطيات المتوفرة، فان التحقيقات الأولية التي باشرتها الشرطة القضائية للدار البيضاء، قادت إلى اعتقال فتاة يشتبه في وجود علاقة لها بتفاصيل الجريمة، حيث من المحتمل أن تشكل أولى الخيوط التي قد تفك لغز هاته الجريمة التي هزت الرأي العام الوطني..

واستعانت عناصر التحقيق بالكلاب البوليسية المدربة في تمشيط مسرح الجريمة، وتوسيع دائرة البحث لتمتد إلى الحقول المجاورة بدوار الخدارة، إضافة إلى نصب سدود قضائية وفق خطة جرى التنسيق لإعدادها قصد الوصول إلى المشتبه فيهم بارتكاب الجريمة الشنعاء.

وتواصل أيضا البحث عن السيارة الشخصية لشرطي المرور، الذي كان يشتغل بالدائرة الأمنية الرحمة بالدار البيضاء، والتي اختفت من مسرح الجريمة، والتي قد تشكل علبة سوداء تقود لاكتشاف مرتكبي الاعتداء الوحشي في حق موظف الأمن..

وبأمر من الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، يجري تفريغ محتوى الكاميرا الصدرية الخاصة بالشرطي الضحية، وأيضا التشريح الطبي للجـ ـثة قصد التأكد من هوية الضحية ومعرفة كيفية ارتكاب الجريمة، حيث من المحتمل فك خيوط الجريمة في الساعات القليلة القادمة بعد التقدم الكبير في الأبحاث..

وقد مكنت عمليات المسح والتمشيط التي باشرتها مصالح الأمن الوطني بتنسيق مع عناصر الدرك الملكي، من العثور على جثة متفحمة داخل قناة للصرف الصحي بالقرب من دوار “الخدارة” بضواحي حد السوالم، والتي يشتبه في كونها لموظف الشرطة المختفي، خصوصا بعدما تم العثور بمسرح الحادث على أصفاد مهنية وبقايا من صدريته الوظيفية.

ويعمل خبراء الشرطة العلمية والتقنية حاليا على التحقق من هوية الضحية، بالاعتماد على بصماته الجينية، بينما يواصل ضباط الشرطة القضائية أبحاثهم الميدانية وانتداباتهم التقنية تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات وخلفيات هذه القضية.



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.