هل اتاك حديث مخرجات المفاوضات الجماعية برسم 2022 لمتقاعدي وارامل المجمع الشريف للفوسفاط

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 09/03/2023 على الساعة 19:55 - 511 مشاهدة

استنكر عدد من متقاعدي وارامل المجمع الشريف للفوسفاط  إقصاء فئة المتقاعدين من مخرجات المفاوضات الجماعية لسنة 2022 واللجنة النقابية المشتركة الأخيرة التى توجت جولاتها بتوقيع اتفاق بين الادراة العامة والمركزيات النقابية.Screenshot_20230211-122138_Google

واستغرب كل متقاعدي وارامل المكتب الشريف للفوسفاط ، ما وصفوه بـ” عدم التفات المسؤولين لهذه الفئة التي كرست حياتها خدمة للمؤسسة الفوسفاطية، و أن متقاعدي وارمل المجمع يعيشون في وضعية مزرية، في غياب عدة خدمات صحية واجتماعية التي يحتاجون إليها بالنظر إلى تقدمهم في العمر.ويضيفون إلى ذلك،ان المفاوضات لم يلتفتوا ولو بعبارة أو كلمة إيجابية إلى المتقاعد الذي طالت انتظاراته وخابت آماله .

وأكدوا  أن المتقاعد ضحية الإقصاء ، ذلك أن الزيادات المتتالية التي شملت النشطاء كانت تشمل التعويضات المختلفة، وهذا حيف مقصود لإقصاء المتقاعد؛ كما أن قرار”  RCAR ” تقييم المعاش بـ %1.4 لم يكون قرارا صائبا يجب اعادة النظر في محتواه .

وزاد المصدر ذاته: … أن إصلاح التقاعد قرار هيكلي ، ولا يصح أن يرتبط بالمعاش الذي هو أمر استعجالي ولا يسمح بالانتظار والمماطلة باعتباره مصدر المعيشة اليومية للمتقاعد، من أكل وشرب ونقل وكساء وتطبيب واستشفاء وتكفل بالأسرة .

كما طالبوا بتوضيح انتظاراتهم ومطالبهم وتطلعاتهم، ومنها : الزيادة في المعاشات، وتقييمها وربطها بغلاء المعيشة وزيادة مستوى الأجور،، واستفادة الأرملة من الحد الأدنى للمعاش بكامله، والزيادة في الخصم الضريبي، الذي ليس له سند منطقي، والتطبيق الفعلي للمقتضيات الدستورية والاتفاقيات والمواثيق الدولية والقوانين المغربية، والاستفادة من الامتيازات الاجتماعية من نقل ومبيت في الفنادق كما هو معمول به في كثير من الدول”.

و أن المطالب التي يعبر عنها المتقاعدون مشروعة، خاصة أن هذه الفئة يزداد عددها سنة بعد أخرى، ومعاناتها أكبر في ظل ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة، لأن المعاشات مجمدة ولا تواكب نسبة التضخم ويعد تراجعيا وضرب مكتسبات المتقاعدين.

أليس من حق المتقاعدين الاعتراف بما أسدوه من خدمات جليلة، بتوفير بطائق التأمين الصحي والاجتماعي والترفيهي، لتيسير ولوجهم للخدمات الصحية والاجتماعية والترفيهية، وتمكين الأرامل من قيمة معاش المتقاعد المتوفي كاملا، وبالخصوص لأولئك النساء اللواتي يكون لديها أبناء عاطلون عن العمل ولا تتوفر على مصدر كاف للعيش الكريم؟ ثم لم لا يتم التفكير في تشييد نواد ودور خاصة تتوافق مع أعداد المتقاعدين، والاستفادة من تخفيضات في أثمنة مختلف وسائل النقل والفنادق، تشجيعا للسياحة الداخلية؟

اننا ومن خلال ما يتعرض إليه المتقاعدون من حيف وتهميش وإقصاء من طرف كل الجهات، نرى أنه حان الوقت ليعمل المسؤولون الحكوميون على رد الاعتبار لهذه الفئة، التي أفنت ربيع عمرها في خدمة الوطن وأبنائه وتشكل حوالي 10 في المائة من المجتمع المغربي، وأن تحرص الجمعيات الوطنية للمتقاعدين في مختلف القطاعات والبالغ عددها أزيد من ستين جمعية على التكتل في إطار واحد بدل التشرذم الحاصل، على أن يكون مؤهلا ليصبح الممثل الشرعي الوحيد والمخاطب الرسمي لدى صناع القرار وواضعي السياسات العمومية، في تدبير الشؤون الاجتماعية والقانونية والمالية للمتقاعدين بالمغرب وذوي الحقوق وخاصة الأرامل.

 

 

 

 

 

 



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.