الجديدة : هادشي خطير.. بالوعة صرف صحي بدون غطاء تهدد حياة الأطفال الصغار والمارة والسيارات

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 18/05/2023 على الساعة 15:49 - 190 مشاهدة

تتعالى الأصوات المنددة باستفحال سرقة أغطية بالوعات الصرف الصحي بأرجاء مدينة الجديدة ، كيف يكون إحساسك وأنت تشاهد ضريرا يقع داخل إحدى هذه البالوعات ويصاب بجروح أو كسور أو رضوض ؟ أليس هذا العمل الشنيع جريمة  تقترف في حق المارة والأطفال وضعاف البصر؟Screenshot_20230518-162236_Gallery

البالوعة قاتلة الأطفال والكبار التى تهدد أرواح الجميع ممن يمروا بجورها يومياً بأنيابها المستعدة لالتهام من يخطئ وتخونه قدماه ولا يراها ويسقط داخلها،او سيارة فقدت اتجاهها.. تهدد الجميع فى احدى شوارع ملك الشيح بالمدينة بين مقهى انفا ومدارة ومخبزة والطريق المؤدية الى متجر مرجان توجد البلاعة للصرف الصحي بدون غطاء ولا علامة تحدير ، يهرع إليها ليلاً اللصوص طمعاً فى بضعة مواد معدنية يجمعون منها الأموال، وصباحاً يسقط فيها الأطفال والكبار ، إنها القاتلة التى تهدد خزائن شركة مياه الصرف الصحي بالجديدة بالخسائر شهرياً لتكرار السرقات دون تخطيط لآلية حقيقية لحمايتها من السرقة مجدداً، إنها بلاعة الصرف الصحي .

ومادامت هناك ظاهرة سلبية، فلابد من أن توجه أصابع الاتهام إلى المتسببين فيها، وهما طرفان ”سارق” و«مستلم”، فأما السارقون فهم جامعو النفايات اللاهثين وراء الربح السريع، والمستلمون الذين يعملون على رسكلة هذه النفايات من دون التحقق من مصدرها،، وليس غريبا أن يشير المتتبعون لهذه الظاهرة الخطيرة إلى وجود ”عصابة أغطية البالوعات” طرفاها الجامعون للنفايات، والمؤسسات التي تشتريها منهم لتحولها، ويؤكدون على أن الظاهرة بدأت بظهور مؤسسات النفايات الحديدية…!
و من واجب مصالح الجماعة الحضرية لمدينة الجديدة المسؤولة عن أمن المواطنين ببرمجة خرجات للمراقبة وتنبيه الشركة أو الوكالة المسؤولة إلى ضرورة إصلاح ما تهدم وتهاوى أو كان آيلا للسقوط والإسراع بترميمه وإصلاحه أو تجديده أو على الأقل وضع إشارات وحواجز واقية مؤقتة اتقاء لوقوع حوادث سير خطيرة قد تودي بحياة المواطنين الأبرياء في غفلة منهم .



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.