جمعيات آباء وأمهات وأولياء المؤسسات التعليمية التابعة للمجمع الشريف للفوسفاط بالجديدة شريك أساسي في اقصاء ابناء الارامل والمتقاعدين من زيارة معرض الكتاب

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 02/06/2023 على الساعة 06:55 - 498 مشاهدة

مقتطف من نص الرسالة السامية التى وجهها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله الى المشاركين في المؤتمر الوطني 12 لحقوق الطفل تلتها صاحبة السمو الملكي الاميرة للامريم :

“……. ولا يخفى عليكم، أن الحاجيات الأساسية للطفل، تعد من صميم عمل مؤسسات القرب، والتدبير الترابي والمجالي الجيد، مثل توفير رياض الأطفال والمدارس، والمستوصفات الصحية، وفضاءات الثقافة والترفيه، وغيرها من لوازم حقوق الطفل، في الرعاية العائلية والاجتماعية الكريمة” .

 

فجمعيات آباء وأمهات وأولياء المؤسسات التعليمية التابعة للمجمع الشريف للفوسفاط بالجديدة شريك أساسي من أجل تحقيق مدرسة الإنصاف والجودة والارتقاء و تثمين المكانة المركزية التي توليها الرؤية الاستراتيجية للإصلاح لمسؤولية الأسر والهيئات الممثلة لها في النهوض بالشأن التربوي . مع تحسيس آباء و أولياء التلاميذ و كذا تلاميذ المؤسسة و الفاعلين بها و خلق الوعي لديهم بمشاكل المؤسسة و التلاميذ و إذكاء روح التكافل الاجتماعي و التعاون على جلب المنافع للمؤسسة و التلاميذ و درء المفاسد عنهم والدفاع عنهم من اجل الاستفادة من الرحلات والخرجات الثتقيفية بدون استثناء ولا ميز او اقصاء او تهميش .

ماتعرض له ابناء الارامل والمتقاعدين داخل مؤسسات تعليمية تابعة لاكبر مجمع اقتصاد بالمغرب ”  OCP  “سوف تبقى وصمة عار مسجلة في سجل الاقصاء والتهميش . مؤخرا اصدرت ادراة المؤسسة التعليمية بلاغا للعموم بانها ستقوم بزيارة معرض الكتاب في دورته 28 للمتعلمين ما بين 10 و 14 سنة وهذه الزيارة مبرمجة لابناء النشيطين في حين ان ابناء الارامل والمتقاعدين يدرسون معهم في نفس الاقسام وتم اقصاؤهم .

++ فكيف يعقل ان يتقبل عقل طفل هذا الاقصاء الممنهج من زيارة معرض الكتاب ?? .

++ اين هي المنظومة التعليمية  لحماية حقوق المتمدرسين و ترسيخ مبادئ وقيم الحياة بكل تجلياتها ??

++ اين هي جمعيات الآباء الفاعل الأساسي في المنظومة التربوية، وقيامها  في مد جسور التواصل بين المؤسسات التعليمية والأسر، و نسج الروابط الاجتماعية والعلاقات بينها وبين مختلف الأطر التربوية والإدارية وفي تطوير خدماتها والمساهمة في إشعاعها الاجتماعي والثقافي والفني ?

٭ ماهي مجالات تدخل جمعيات آباء وأولياء التلاميذ ؟

فالتنشيط التربوي والثقافي والرحلات الاستطلاعية ، هو عمل لجمعية آباء وأمهات وأولياء المؤسسات التعليمية من موقعها  في المجلس التربوي والإداري للمؤسسة التعليمية، إلى جانب باقي الفرقاء، لبلورة برنامج العمل السنوي للأنشطة بالمؤسسة .

وإلى جانب ما ذكر يمكن للجمعية، أن تنفذ برامج موازية تستهدف الآباء والأمهات والتلاميذ، والمساهمة في تنشيط الأندية داخل المدرسة، مثل أوراش التربية على المحافظة على البيئة، والتربية الحقوقية، وتنظيم رحلات أوخرجات مدرسية .
جمعية الآباء والأمهات ان تكون على علم بنوع الأنشطة التي تدخل في اختصاص كل نادي على حدة، وذلك لاختيار الأنشطة التي يمكن أن تشارك فيها أو تدعمها، أو تلك الأنشطة التي تبادر بإقامتها.

إلا أن من بين أهم الاكراهات التي تعوق عمل هذه الجمعيات تلك المتمثلة في ضعف التوجه الاستراتيجي والتواصل مع مكونات المحيط المدرسي وضعف تمثيلية المرأة داخل مكاتب هذه الجمعيات ناهيك عن ضعف التكوين والتأهيل إضافة إلى إصرار البعض على أن تبقى هذه الجمعيات تمارس دورها التقليدي المتمثل بالأساس في إصلاح نوافذ وأبواب المؤسسات التعليمية مما يجعل دورها محدودا .

وإذا لم نفكر جميعا في إعطاء جمعيات أباء و أمهات وأولياء التلميذات والتلاميذ ما تستحقه من دعم  ومنحها صلاحيات موسعة تمكنها من القيام بواجبها وجعلها تلعب دورا حقيقيا يتعدى مجرد كونها جمعيات إصلاح وترقيع بناية من البنايات لا اقل ولا أكثر .. فإننا للأسف لن نحظى بمدرسة  فاعلة ولا بتعليم راقي يستجيب لإنتظارات الشعب المغربي.



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.