امن الجديدة يشن حملة شرسة على الدراجات النارية لهذا السبب…

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 03/06/2023 على الساعة 22:54 - 164 مشاهدة

امن الجديدة يشن حملة شرسة على الدراجات النارية لهذا السبب…15_8c569

يقوم العناصر الأمنية التابعين للمنطقة الاقليمية للامن بالجديدة بحملة واسعة تستهدف الدراجات النارية بمختلف أنواعها، حيث حجزت في غضون اليومين السابقين عدد هائل من الدراجات النارية.

الحملة الأمنية تستهدف توقيف، وتحرير المخالفات، وحجز جميع أنواع الدراجات التي لا تتوفر على الوثائق القانونية كالتأمين، والبطاقة الرمادية، والترقيم، والخودة أو المشكوك في صحة ترقيمها.

وتنفيذا للقوانين ذات الصلة بمدونة السير، وبعد عدة ايام من الحملة التي تقوم بها دورية متنقلة، ومترصدة في النقط السوداء بالمدينة تم حجز عدد كبير من  الدراجة النارية ووضعها في المحجز البلدي ،كما تم تحرير محاضر مخالفات  لانعدام الخودة، فضلا على حالات تتمثل في انعدام التأمين، كما تم توقيف اصحاب الدراجة الكبيرة الحجم لعدم الامتثال بأمر التوقف.

ورحب المواطنون بهذه الحملة، بعدما تابعوا رجال شرطة المرور وهم يقومون بالعملية بشكل صارم لاسيما على مستوى الشوارع الرئيسيه وباقي الشوارع المتفرعة عنها.

وطالب أغلبهم بتكثيف مثل هذه الحملات لاحتواء ظاهرة بدأت تكبر وتتشعب وسيصعب احتواؤها اذا لم تعالج فورا بالمزيد من الحملات والدوريات.

يذكر أن الدراجات النارية باتت مزعجة جدا، وتهدد حياة الراجلين وخاصة الاطفال ،والنساء ،والمسنين لقوة محركاتها، وتهور وطيش سائقيها فأغلبهم من الشباب ،ناهيك أنهم يعمدون الى تنظيم مناورات ،وسباقات جماعية يجري أغلبها في المدار الحضري. كما تبث هذه الدراجات الرعب في نفوس المارة والعابرين لوجود شبهة السرقات عبر النشل…

وتهدد هذه الدراجات حتى اصحاب السيارات والمركبات لان بعض سائقي الدراجات النارية لا يحترمون اشارات المرور، ويجهلون قوانين السير، وأسبقية المرور.

ويشار أن المنطقة الامنية بمدينة الجديدة بذلت مجهودا كبيرا وأوقفت في وقت سابق دراجات من الحجم الكبير كانت تزعج الساكنة، وأودعتها المحجز البلدي.ودشنت حملات أمنية لتوفير الظروف الملائمة لضمان سلامة وأمن ساكنة المدينة، وحماية ممتلكات المواطنين



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.