اخر الأخبار

الجديدة : حملة تمشيطية واسعة للدرك الملكي بمنتجع سيدي بوزيد و مولاي عبدالله امغار

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 13/06/2023 على الساعة 10:43 - 275 مشاهدة

الجديدة مدينة الامن والامان عروسة المحيط الاطلسي مسقط الادباء والعلماء ..سياحة لاتنسى بوجود التراث والتاريخ بقلاعها وحصونها وابراجها وبواباتها وشواطئها الممتدة .FB_IMG_1642379549794-pj4f1489ybvre8eox0tzbjjmbm2k3vslq5d1xi2x2s-745x430

مثالا رائدا في الأمن والأمان، بفضل المجهودات الجبارة التي قامت وتقوم بها كل الجهات والمؤسسات الأمنية وما شاكلها، وعليه فإذا كانت الإشادة مرفوعة لإجهزة الأمن الوطني فإنه لايمكن أن ننكر المجهودات الخارقة التي تقوم بها الجهات الأمنية الأخرى من الدرك الملكي والقوات المساعدة، وفي هذا الشأن عرف منتجع سيدي بوزيد وجماعة مولاي عبدالله امغار حملة واسعة قادتها سريات الدرك الملكي بكل أفرادها وطواقمها وقيادتها وبأدوات ووسائل وتجهيزات لوجيستيكية حديثة، مما يبين وجود وبناء خطة للتدخل الأمني الواسع والناجع للقضاء على كل البؤر السوداء التي تنبت كالفطر في جميع الأرجاء والمناطق والأحياء التابعة لنفوذ عمالة الجديدة تحت تعليمات وتوجيهات القيادة الجهوية للدرك الملكي باقليم الجديدة .

إن المهام الأمنية الصعبة الملقاة على عاتق عناصر الدرك الملكي بسيدي بوزيد ومولاي عبدالله .. وعلى الرغم من الخصاص في الموارد البشرية و التوسع العمراني و شساعة النفود الترابي ،الا ان كل ذلك لن ولم يحل دون قيام المتدخلين بالسرية بما يلزم , وبدل مزيد من التضحيات ،لمكافحة الجريمة وتجليات الانحراف .
وهكذا شنت قيادات سريات الدرك الملكي بمنتجع سيدي بوزيد التابعة للقيادة الإقليمية، والمركز القضائي بالجديدة ، وبتعليمات من القيادة الجهوية للدرك الملكي، حملات تمشيطية كبيرة واسعة، استهدفت مجموعة من النقاط السوداء والأحياء الآهلة بالسكان والتجمعات السكنية المترامية الأطراف بمختلف الدوواير المتباعدة والإقامات السكنية، والشاطىء الساحلي، و الحانات وبعض مقاهي «الشيشة»… وكل المناطق التي تعرف بين الفينة والأخرى بعض ظواهر الجريمة والاعتداءات.

إن مثل هاته الحملات الأمنية تلقى دائما استجابة وتعاطفا شعبيا من قبل كافة مواطني وساكنة المنتجع السياحي ، حيث إن العديد من أحياء ودوواير هاته العمالة محرومة من كثير من المرافق الاجتماعية والثقافية والرياضية، والتي يمكنها أن توفر الأمن الروحي والتربوي والثقافي والترفيهي، لفائدة أطفال وشباب هاته المنطقة، فعلى سبيل المثال نجد جماعة مولاي عبدالله، محرومة من كل المرافق الأساسية، والتي يمكنها أن تضفي الطابع المديني والحضري على مجالها الترابي، لا المركبات والمنشئات الثقافية نجحت في استقطاب الشباب والأطفال لتأطيرهم وتكوينهم وحمايتهم من شرور مروجي المخدرات واللصوص والمجرمين، وكل هذا وغيره زاد من تناسل وانتشار بؤر الإجرام والمخدرات، وهاته الحملة التي قادتها القيادة الإقليمية والمركز القضائي بسيدي بوزيد وقيادات سرية الدرك الملكي بالجديدة، جعلت المواطن يستغيث بالمسؤولين لاستكمال دورهم في تعزيز الأمن من خلال إقامة وبناء المؤسسات والمرافق الثقافية والرياضية والفنية حتى يستتب الأمن العام بجميع أنواعه وأشكاله.

و بحسب نفس المصدر الذي أكد على أن قائد المركز ومساعديه إستطاعوا تجسيد المفهوم الجديد للسلطة والتي دعا لها صاحب الجلالة في خطابه التاريخي لسنة 1999 بالدار البيضاء وذلك من خلال تكثيف الحملات التطهيرية في عدة مجالات تدخل في نطاق الحفاظ على النظام العام والأمن العام داخل نفوذ تراب سواء بمنطقة بسيدي بوزيد او جماعة مولاي عبد الله والتي تتواجد بها كثافة سكنية مهمة، وسهرهم الدائم للحفاظ على النظام العام واستتباب الامن بالمنطقة، و القيام بالحملات التطهيرية والتمشيطية الأخيرة ليست وليدة اليوم او مناسباتية، ويلاحظ التعامل الجيد والعقلاني مع المواطنين وتسريع وثيرة الحصول على وثائقهم في إطار القانون والحرص على الحفاظ على الجدية والعمل الدؤوب بين المواطن والإدارة.

وقد استحسنت الساكنة العمل المحمود الذي قامت به عناصر الدرك الملكي، كخطوة استباقية لتأمين المنطقة وتطهيرها من الجريمة للحفاظ على أمن وسلامة المواطنين وحماية ممتلكاتهم ووضع حد للسلوكات المشبوهة والتصدي للجريمة بكل أنواعها.



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.