اي كرامة للمتقاعد.. خلال القافلة التى نظمها صندوق الايداع والتدبير بمراكش

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 18/06/2023 على الساعة 17:49 - 936 مشاهدة

طوابير المتقاعدين …

بغفلة عين تواصل عجلة الحياة دورانها وتمضي الأيام، بحلوها ومرّها، بعد مسيرة طويلة من العمل والكفاح وسط زحمة الهموم والمسؤوليات. فبعد سنوات من العمل، أمضى فيها الإنسان ريعان شبابه وسنوات عمره، يستعد المتقاعد لتسليم الراية لمن بعده، حاملاً الخبرات المهنية والحياتية.IMG-20230617-WA0062

– فهل تعتبر هذه الشريحة طاقة مهدرة في مجتماعنا ؟ – وما هو دورها وكيف يتم التعامل معها اجتماعياً؟

خلال القافلة التى نظمها صندوق الإيداع والتدبير ما بين 13 و15 يونيو 2023 بمدينة مراكش لصالح احس المتقاعدين بالظلم و الجور والاهانة .

قافلة لا ترحم شيخوخة المسنين الذين أنهكهم البحث حل مشاكلهم ، ولكن من يشرح لنا حقيقة هذا المشهد الدرامي لطوابير المسنين المنهكين في طوابير دون جدوى ..حرارة الشمس و درج للصعود الى المكتبين داخل حافلة متنقلة ..

مأساة حقيقية بوقوفهم فى الطوابير أمام مناظر مؤلمة يتصدرها المسنون والمرضى غير القادرين على الوقوف دون وجود أماكن يستظلون بها او كراسي يجلسون عليها  خارج الحافلة المتنقلة لصندوق الإيداع والتدبير لساعات، وقد تنتهى بعودتهم دون أن يصيبهم الدور لتتكرر المأساة فى اليوم التالى فى ظل التكدس والزحام.

وإن معظم الموجودين فى طوابير المكتب من المسنين المتقاعدين جاؤا لحل بعض الملفات العالقة .. والجميع يتشاركون المأساة محاولين الوصول إلى المبتغى الذى قد يستغرق عدة ساعات .IMG-20230617-WA0062

عن اية تجويد للخدمات المقدمة للمرتفقين على مستوى تدبير المسارات المهنية والحقوق المتعلقة بالتقاعد ??

اي إطلاق للمبادرات التى تهدف إلى تعزيز وتطوير الخدمات الموجهة للمتقاعدين بتعاون مع المحيط الخارجي ??

 



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.