تحية اجلال واكرام لكل المناضلين النقابيين الفوسفاطيين

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 30/06/2023 على الساعة 18:38 - 357 مشاهدة

IMG-20230630-WA0018تحية إلى كل المناضلين الشرفاء ممن كانوا يؤمنون بضرورة إحداث التغيير .
تحية إلى كل من تعاطى إيجابيا مع نداءات الشغيلة الفوسفاطية و إلى ضرورة لم شمل.

 

مجهودات جبارة بدلتموها من أجل الدفاع عن حقوق الشغيلة في التطبيب والعلاج والكرامة، فتحية نضالية إلى كل هؤلاء وإلى كل من وقف معهم وبجانبهم من أجل المصلحة العامة.
فمزيدا من النضال والكفاح لمن حملوا المشعل من أجل مصلحة العاملات والعمال ومن أجل إسماع صوت الشغيلة .
لقد أشعلتم روح النضال وسجل لكم التاريخ نضالكم بمداد من الفخر والكرامة لا يمكن أن يمحى أبدا أولن يجف أبدا . فهنيئا لهؤلاء الأبطال الشرفاء الذين هدموا جدار الصمت .

لم يأت نصرالشغيلة الفوسفاطية إلا لتشبثهم بملفهم المطلبي العادل، ورفضهم لكل أنصاف الحلول والوعود المسمومة، لقد اختاروا طريق العمل النقابي المكافح، وكتبوا بذلك صفحة أخرى من تاريخ مشرق للطبقة العاملة المكافحة، منيرين بذلك الطريق لإخوتهم العاملات والعمال، طريق الوحدة والكفاح والتضامن.

تحية للمناضلين الحقيقين الذين لم يرهبهم القمع ولم يخيفهم الظلم ولم يثنهم الواقع المؤلم عن قول كلمة الحق في كل وقت وتحت أي ظرف مهما كانت التضحيات ، وهم الثابتون على مواقفهم المشرفة ومبادئهم الراسخة لم يغيروا ولم يبدلوا في زمان التلون والخداع والتراقص على الثوابت والقيم ، وهم ذلك الصامدون في زمان التعصب ، الحريصين على حقوق الشغيلة حتى وإن خالفوهم ، تجدهم في الصفوف الأولى رافعاين رؤوسهم لنيل الحقوق المكتسبة .
تحية إلى كل المناضلين وكل الالوان التي كانوا يمثلونها من أجل رسالتهم ومبادئهم ، والذين لا قضية يحملوها سوی قضية الشغيلة .



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.