اخر الأخبار

موسم مولاي عبدالله امغار موروث ثقافي ..فني ..ديني ..تنظيمي

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 10/08/2023 على الساعة 18:52 - 227 مشاهدة

موسم مولاي عبد الله أمغارd9951672-7d86-4148-afc1-bd5c52f4b9bc

أحد أعتد وأقدم المواسم والتجمهرات الشعبية بالمملكة المغربية بشكل خاص والقارة الأفريقية بشكل عام، حيث لا زال يعمر برباط تيط – مركز جماعة مولاي عبد الله حاليا – لمئات السنين بل وأصبحت فرصة لا تعوض للرفع من قيمة مجموعة من المجالات بإقليم الجديدة سواء في الجانب الاقتصادي وإنعاش الشغل ولو بصفة مؤقتة، بالإضافة للجانب الديني الروحاني والجانب السياحي دون نسيان الجانب التراثي لمنطقة دكالة ككل المعروفة بشكل كبير بأنها منطقة الخيل و التبوريدة،لصحافة

الصحافة بموسم مولاي عبدالله

بلغ عدد الصحفيين الذين تم اعتمادهم من قبل الجرائد الورقية والمواقع الإلكترونية 260 صحفيا معتمدا، كما أخدت اللجنة المنظمة بعين الاعتبار الملاحظات والاقتراحات التي تم طرحها خلال الندوة الصحفية التي أقيمت بالمنتجع السياحي “مازكان”، منها إحداث لجنة تمثل المنابر الإعلامية للتنسيق مع الشركة المنظمة في الأمور التنظيمية ، وكذا إحداث ممر خاص برجال الإعلام والصحافة من أجل تسهيل عملية الولوج لمنصة السهرات، وتخصيص فضاء مشترك لعقد ندوات صحفية مع نجوم الأغنية الشعبية الذين سيحيون سهرات الموسم .

وزار موسم مولاي عبد الله أمغار لهذه السنة عدد كبير من الصحفيين من مختلف مناطق المغرب يمثلون منابر إعلامية وطنية وكذا مؤثرين مغاربة وأجانب، مما جعل نسبة مشاهدة ومتابعة فقرات الموسم جد مرتفعة بوسائل التواصل الاجتماعي .

700 عنصر من القوات المساعدة موزعة بفضاء الموسم 

تعزيزات الأمنية التي تشرف عليها القيادة الإقليمية بقيادة القائد الإقليمي بالجديدة ،الذي يسهر على توزيع وتتبع 600 عنصر من القوات المساعدة موزعة بفضاء الموسم و ممركزة على شكل دوريات راجلة تسعى وراء استتباب الأمن والأمان و المساهمة فيه رفقة عناصر الدرك الملكي في تنظيم السير والجولان و الوقوف على تنظيم سربات الخيالة في مدخل محركي التبوريدة بفضاء الموسم.
كما تقوم عناصر القوات المساعدة بالوقوف على مداخل ومخارج وداخل المحركين الرئيسي والثانوي ، والحراسة على توزيع البارود على مقدمي سربات الخيل المشاركة في الموسم، وهو ما يوضح بالملموس الدور الكبير والحساس الذي تلعبه هاته العناصر.

800 دركي يرابطون ليل نهار لتحقيق الامن والامان

استمرارا للحضور الفاعل للدرك الملكي في الفعاليات المحلية والوطنية، وتعزيزا لإستراتيجية الشراكة المجتمعية التي تستهدف تعميق التواصل مع كافة الأنشطة المجتمعية، اتخذت مصالح الدرك الملكي بإقليم الجديدة تحت إشراف الكولونيل ماجور العربي إجراءات مشددة في سبيل ضمان مرور فعاليات موسم مولاي عبدالله امغار ، في ظروف أمنية جيدة، حيث تم تجنيد موارد بشرية مهمة من رجال الدرك الملكي حددتها مصادرنا في 800 دركي يرابطون نهار ليل مع وضع عدة حواجز للدرك الملكي دائمة طيلة أيام الموسم على الطريق الثانوية الرابطة بين الجديدة والجرف الاصفر وبين الطريق الشاطئية الرابط بين الجديدة ومولاي عبدالله و أن رجال الدرك الملكي في حركة دائمة كخلية نحل بين خيام الموسم في سبيل تحقيق الأمن والامان ومرور جميع الفعاليات دون حوادث تذكر  .

عناصر الوقاية المدنية مجهودات كبيرة، وتدخلات أمنية

تقوم عناصر الوقاية المدنية على امتداد المقاطعات الثمانية المشكلة لتراب الموسم المذكور، بمجهودات كبيرة، وتدخلات أمنية، وفق مقاربة أمنية استباقية حتى تمر الأجواء في ظروف عادية، ويشعر زواره بأمان تام فقد تم تجندت الوقاية المدنية الاقليمية بالجديدة، 10 سيارات إسعاف، و03 شاحنات للاطفاء، و80 عنصر من الوقاية المدنية، وذلك تحت الإشراف الفعلي للقائد الاقليمي، الكولونيل عبد العزيز مخماخ .

صقارة القواسم أحد أعمدة الموسم الثقافي الكبير مولاي عبد الله

يشكل صقارة القواسم أحد أعمدة الموسم الثقافي الكبير مولاي عبد الله، لما لهم من لمسة خاصة ومتفردة خاصة على هذه الدورة الجديدة التي تنظمها جماعة مولاي عبد الله تحت شعار التجديد.

ويعد موسم مولاي عبد الله أمغار مناسبة لتكريم الصقارين السابقين في القواسم الذين يعود لهم الفضل في الحفاظ على هذا التراث العريق وضمان استمراريته.

 فن الحلقة بموسم مولاي عبدالله امغار

لطالما شكل موسم مولاي عبد الله أمغار موطنا تاريخيا لفن الحلقة، ووجهة مفضلة تتوافد عليها جماهير غفيرة من محبي الحكي الشعبي من كافة ربوع المملكة، غير أن حضور هذا التراث المغربي العريق بدأ يشهد خلال السنوات الأخيرة تراجعا ملحوظا.

ويعزى هذا التراجع حسب المهتمين إلى عدة أسباب منها على الخصوص، وفاة العديد من رواد هذا الفن، في ظل غياب الخلف، والتطور التكنولوجي الذي صاحبه ظهور مواقع التواصل الاجتماعي التي أصبحت تشكل فضاءات للعروض أكثر سهولة وتوفرا.

التنظيم الناجح لموسم مولاي عبدالله امغار يعد نموذجا يحتذى به

الجانب التنظيمي الذي شكل منهجاً لموسم مولاي عبدالله امغار في تنظيم مختلف الفعاليات التي كانت بمثابة فرصة لاختبار جاهزية العمليات التشغيلية والمرافق المخصصة على جميع المستويات المتمثلة في استقبال الزوار والأمن والبرتوكول الصحي، والدخول إلى المحرك  والالتحاق بالمنصة  والأنشطة الدينية والثقافية .

 الزوار والمكانة الهامة لموسم مولاي عبدالله امغار 

تشهد فعاليات موسم مولاي عبد الله أمغار، حماسا منقطع النظير يترجمه الحضور الكبير للساكنة وزوار المدينة الذين يتوافدون بأعداد غفيرة لحضور هذا المهرجان المتميز لمدينة الجديدة.
بفضل المكانة الهامة التي يحظى بها موسم مولاي عبد الله أمغار على الصعيد المحلي والوطني، وكذا بفضل البرنامج الغني والمتنوع الذي يشمل على الخصوص، التبوريدة، والصقارة، وأمسيات فنية رفقة أسماء لامعة من الموسيقى الشعبية المغربية.

 

 



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.