رئيس جمعية يمارس البيدوفيليا بالجديدة.

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 15/08/2023 على الساعة 11:54 - 544 مشاهدة

بقلم: مولاي عبدالله الفيلاليreceived_921873062343895

 

رئيس جمعية يمارس البيدوفيليا بالجديدة.
تحصيل حاصل ما تبين صدفة من ممارسات رئيس الجمعية وليس إلا، لأن ما خفي عن الأعين كان أعظم، فما بالك ربما هذا الرئيس هو و جمعيته في لائحة المبشرين بأوراش فقط مسألة و قت ما ان ينتهي من عطلته و ينتهي من الاستجمام الفيليبيني السادي، حتى يذهب لتسلم أوراق الاعتماد من أجل برنامج اوراش.
ما الغرابة في ذلك و ما المثير للإستغراب في مثل تصرف صاحبنا هذا رئيس جمعية رياضية، فحين أصبح المجرمون و خريجي السجون تلقى اليهم مقاليد نهى بعض الجمعيات الحقوقية ماذا تنتظرون،اليس زارع الريح حاصد للعاصفة و زارع المجرمين على رأس بعض الجمعيات يحصد لهم في طريقه الأوراش.
الذنب ليس في اعناق آباء هؤلاء الفتية و ليس في أعناق من اكترى لهم المنزل كما لوح بعض الزملاء، بل الوزر على من أشر للمجرم أو ذو السوابق في تسيير و رئاسة جمعية، إذا احتسبت بالحساب الكبير لا تنسى وضع الحساب الصغير جانبا، من كانت له النية في تبخيس دور المجتمع المدني و جعله رخيصا فليحرص نفسه جيدا و ليزن بالقسطاس المستقيم عله يحمي ظهر أبناءه و ما وا لى ظهورهم من أمثال هذا المجرم.
انهارت الأحزاب وفسدت السياسة، انهارت النقابات فغاب السلم الإجتماعي فسدت الجمعيات فأعطت من بين ما أعطت الإذن لقوم لوط بالعودة.
إن صلاح المجتمع المدني من صلاح الساهرين عليه فما دور بحوث وزارة الداخلية قبل استصدار الوصل النهائي طالما هناك مشتبهين يتقمصون قميص العفة و النزاهة داخل جمعيات ليس لبعضها من صلاح سوى عنوانها.IMG-20230813-WA0046



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.