المخيم الدولي للسياحةبالجديدةبين نيةالكراءواستمرارضغوطات لوبيات العقار !!!

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 15/12/2023 على الساعة 16:28 - 34 مشاهدة

المخيم الدولي للسياحةبالجديدةبين نيةالكراءواستمرارضغوطات لوبيات العقار !!!

بقلم : جبران

منذ أن أصدرت جماعة الجديدة حكما استئنافيا بإفراغ الرسم العقاري 814 س ،المشيد على جزء من أرضيته وعلى مساحة 3 هكتار و 20 آر و 83 سنتيار ، المخيم الدولي للسياحة بمدينة الجديدة بتاريخ 26/12/2019 ، وما زال مجلس الجماعة ، برئاسة الحاج جمال بنربيعة ، يترنح في مكانها بين التفويت و نية الكراء و كراءه فعليا .
ففي الوقت الذي خرج نفى فيه ” بن ربيعة” في مضمون تدوينته على مواقع التواصل الاجتماعي ، خبر تفويت المخيم الدولي للسياحة ، مباشرة بعد اطلاعه على البلاغ الذي أصدره مكتب فيدرالية جمعيات الاحياء السكنية مساء يوم الجمعة 25 شتنبر 2020 ، و أكد “أنه في إطار الإعداد لجدول أعمال دورة أكتوبر العادية للمجلس الجماعي لمدينة الجديدة المزمع إجراؤها يوم الثلاثاء 06 أكتوبر 2020 ، حيث تمت برمجة النقطة 9 المتعلقة بالتدارس والمصادقة على دفتر الشروط والتحملات الخاص بكراء الملك الجماعي الخاص “المخيم الدولي للسياحة” لمدة تم تحديدها في 20 شهرا غير قابل للتجديد . و منذ ذلك الوقت و المتتبع للشأن المحلي ينتظر و ينتظر ، حتى حلت دورة فبراير التي نظمت يومي 1 و 3 فبراير الجاري من سنة 2023 ، حيث تم التدارس و المصادقة على مشروع دفتر التحملات و الشروط الخاص بكراء المخيم الدولي للسياحة و مكوناته ، كما تم التصويت على الثمن الافتتاحي الذي تم تحديده في 300 مليون سنتيم . ليفند بذلك الحاج جمال بنربيعة كل الاشاعات حول تفويت المخيم ، و يؤكد في نفس الوقت نية المجلس في استرجاع كل ممتلكاته . و حاليا مازال المتتبع للشأن المحلي ينتظر و ينتظر ، لتبقى الأسئلة الملحة التي تفرض نفسها حاليا هي :
_ أين وصل ملف كراء المخيم الدولي للسياحة بالجديدة و نحن على مشارف نهاية 2023 ؟
_ هل استرجع مجلس جمال بنربيعة باقي ممتلكات الجماعة ، أم أن الغرض الحقيقي كان هو الرسم العقاري 814 س و موقعه الاستراتيجي الذي يسيل لعاب لوبيات العقار ؟
_ ماذا ستعد جماعة الجديدة سياحيا ، خصوصا أننا على بعد 3 سنوات فقط من تنظيم مونديال 2027 بالمغرب ؟؟؟.



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.