المنتدى الوطني الفوسفاطي في لقاءات تواصلية مع نقابات فوسفاطية

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 02/01/2024 على الساعة 14:30 - 476 مشاهدة

في إطار البرنامج المسطر وتفعيلا لقرارات وتوصيات المنتدى الوطني الفوسفاطي عقد أعضاء المكتب الوطني عدة لقاءات تواصلية مع نقابات فوسفاطية :
1- النقابة الحرة للفوسفاط يوم 19 دجنبر 2023
2- النقابة الوطنية للفوسفاط المنضوية تحت لواء الإتحاد العام للشغالين بالمغرب يوم 25 دجنبر 2023
3- الجامعة الوطنية لقطاع الفوسفاط المنضوية تحت لواء الإتحاد الوطني للشغل بالمغرب يوم 28 دجنبر 2023
4- النقابة الديمقراطية للفوسفاطيين العضو بالفيدرالية الديمقراطية للشغل يوم 28 دجنبر 2023
وتركزت محاور اللقاء مع هذه النقابات التى استمعت بتمعن إلى تدخلات رئيس المنتدى الوطني الفوسفاطي السيد عبدالحق رهني ومن معه من الاعضاء حاملين الملف المطلبي وتسليمه لهم معبرين ان المنتدى الوطني الفوسفاطي يتشبث بملفه المطلبي ويتابع عن كثب واهتمام كبير كل ما يعتمل في الساحة الفوسفاطية ، ويعلن تثمينه ودعمه ومشاركته في البرنامج المسطر من طرف المنتدى الوطني الفوسفاطي ، مع كل النقابات الممثلة في القطاع ويدعو جميع متقاعدات ومتقاعدي وأرامل وذوي الحقوق للمجمع الشريف للفوسفاط الى التعبئة الواسعة و المكثفة له دفاعا عن المطالب العادلة والمشروعة لكل المتضررين والمتضررات.
وفي إطار استمرار الإقصاء الممنهج لهذه الفئة من المتقاعدين من حقوق مشروعة ،ومستحقة والإمعان في عدم الإصغاء والانصاف وجبر الضرر الذي لحق بهم من حيف واقصاء وتهميش وتمييز بين النشيطين والمتقاعدين في التعويضات والمناصفة والكرامة وغيرها.. وايمانا من المنتدى الوطني الفوسفاطي لمتقاعدات ومتقاعدي بالنضال الوحدوي المشترك مع كافة النقابات المناضلة والانفتاح عليها ودعم نضالاتها ، فإن المكتب الوطني
يثمن التئام النقابات مع المتضررين من متقاعدي الفوسفاط ويحي عاليا النقابات الداعمة لهذا المنتدى كما
يشجب بشدة سيادة الصمت المريب والتعامل الباهت للإدارة العامة للمجمع الشريف للفوسفاط و النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد ، ويناشدها بالتدخل لتصحيح الخلل ورفع الحيف وتدارك كل الاختلالات في الملف المطلبي .
أليس من حق المتقاعدين على الدولة الاعتراف بما أسدوه من خدمات جليلة، وعوض التمسك بالإبقاء على الفصل 37 من قانون التقاعد الذي يهدف إلى تجميد أجورهم واستمرار تطبيق الضريبة على الدخل التي سبق لهم أداؤها خلال فترة مزاولة نشاطاتهم، والعمل إلى جانب إلغائه على الرفع من معاشاتهم وتمتيعهم بمجمل التعويضات (100 في المائة) عن الأدوية والتحاليل الطبية، وتوفير بطائق التأمين الصحي والاجتماعي والترفيهي، لتيسير ولوجهم للخدمات الصحية والاجتماعية والترفيهية، وتمكين الأرامل من قيمة معاش المتقاعد المتوفي كاملا، وبالخصوص لأولئك النساء اللواتي يكون لديها أبناء عاطلون عن العمل ولا تتوفر على مصدر كاف للعيش الكريم؟ ثم لم لا يتم التفكير في تشييد نواد ودور خاصة تتوافق مع أعداد المتقاعدين، والاستفادة من تخفيضات في أثمنة مختلف وسائل النقل والفنادق، تشجيعا للسياحة الداخلية؟.



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.