اخر الأخبار

المنتخب الوطني..بقلم : مولاي عبدالله الفيلالي

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 28/01/2024 على الساعة 19:31 - 1589 مشاهدة

المنتخب الوطني
1986 بمصر، 1988 بالمغرب، 2004 بتونس، تواريخ كنا أقرب لنسخ النجمتين على القميص، لكن تأبى سماء افريقيا كل مرة أن تجود بضياء نجمة أخرى تترك فضاء المغرب أكثر توهجا، لكن لم نشتكي يوما تظلما، بمصر ظلمنا الجميع حتى صفحة قانون الكاف طويت إلى حين، لما شارك طاهر ابو زيد بدون وجه حق، خسرنا القابلة ولم نتكلم بالطبع انا اتكلم عن مصر 1986، أما مصر 2019، اقصينا لكن البطولة أنذاك استمرينا في المتابعة بشغف جمهور المنتخب الباقي بالتباري، ويوم التقى الجمعان كان اللقاء أصعب على المغاربة منتخب سينيغالي أقرب ما يمكن للمغاربة ومنتخب جزائري بعيدا على السياسة كنا نحسبه منتخب مغربي آخر.
كانت صافرة النهاية بتتويج جزائري خرجت له الجماهير المغربية بإحساس رد الاعتبار من الأخ لأخيه.
اليوم كل شيء تغير أصبح الشعب المغربي شعب متصهين وشعب يقبل اليدين وووو ثم من الجانب الآخر مجموعة تقول نحن ليست لنا عداوة مع الشعب الخاوة خاوة، بحثت في سور المصحف الشريف وترجماته فلم أجد أن من تعامل مع اليهود أو من قبل يد ولي أمره شيطان لكن وجدت أن المنافقين إخوان الشياطين، بل الله أمر وجعل طاعة ولي الأمر من طاعة الله والرسول.
ربما يوم الثلثاء القادم نفوز على جنوب افريقيا ونستمر في البطولة كما اننا قد نخسر ونستفيق من حلم كمرات عديدة على بساط ملعب سامبيدرو، وليست نهاية العالم لأنها مجرد لعبة، ويجب أن تبقى كذلك وربما يأتي المنتخب الجزائري السنة القادمة وقد يفوز بالكأس بالمغرب لك الإختيار أيها الجمهور الجزائري العظيم أتريدون فرحة بالانتصار باحضان مغربية أم فرحة عريس ماتت امه ليلة دخلته.



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.