الجديدة : الجديدة تغرق في فوضى احتلال الملك العام …. والسلطات المحلية عاجزة عن محاربة الظاهرة

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 13/02/2024 على الساعة 21:33 - 610 مشاهدة

ظاهرة الاحتلال العمومي أضحت كابوسا يورق بال المواطنين والسائقين الذين وجدوا أنفسهم ضحايا غرامات بدعوى أنهم خالفوا قواعد قانون السير والجولان، لكنهم في الأصل باتوا يجدون صعوبة بالغة في ركن سياراتهم خاصة أمام المساحات المسموح بها أمام المتاجر والمقاهي والمحلات التجارية، وهو ما يتطلب من السلطات الإقليمية التحرك وإعطاء تعليماتها للسلطات المحلية للنزول الميداني وإعادة الملك العمومي لأصحابه، إذ أن المواطن الجديدي وزوار المدينة باتوا مضطرين للمشي وسط الشارع، بعد الهجمة الشرسة التي طالت المكان المخصص للسير فوق الرصيف.

كما أن ظاهرة الباعة المتجولين التي استفحلت بقوة على الرغم من بعض الحملات المحتشمة، تبقى عنصر تهديد لسلامة المواطنين و تهديدا لاستمرارية الوضعية البيئية بالمدينة، لاسيما وأن كثيرين من الباعة الجائلين الذين يسترزقون من الشوارع لا يقومون أبدا بتنظيف مخلفاتهم من القمامة، كما أنهم لم يعطوا حتى للطريق حقها..

ويذكر أن الباعة ينقسم نوالى صنفينن : الفراشة و اصحاب العربات المجرورة ” الخضر و الفواكه ناهيك عن بائعي الاسماك التي تخلف روائح كريهة واصحاب عربات الاكسسوارات و المجوهرات و الاواني المنزلية الى غير ذلك.

مما يؤدي الى غلق الممرات و يعرقل حركة السير, و بالتالي يياهم في انتشار ظاهرة التسول و السرقة بجميع انواعها مما يهدد سلامة المواطنين .

 ناهيك عن الازعاج الذي تعاني منه الساكنة من خلال تعالي هتافاتهم وصياحهم طوال اليوم خاصة الفترة المسائية و على مدار الاسبوع والاعياد مما يؤرق راحتهم و ينغص عيشهم.

هذا ويتساءل سكان المدينة عن سر هذا الانتشار المهول لاحتلال الملك العمومي و عدم تحرك السلطات رغم الكم الهائل من الشكايات الموجهة الى الجهات المختصة سواء بشكل مباشر او عبر بعض المنابر الاعلامية الا ان السلطات تكتفي بحملات موسمية عمرها لا يتعدى دقائق معدودة.



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.