بعد الجديدة و خريبكة ..المنتدى الوطني الفوسفاطي يحط الرحال بمدينة اليوسفية في لقاء تواصلي مع متقاعدي الفوسفاط

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 15/02/2024 على الساعة 16:35 - 1449 مشاهدة

“…ظل العنصر البشري هو الثروة الحقيقية للمغرب، وأحد المكونات الأساسية للرأسمال غير المادي، الذي دعونا، في خطاب العرش، لقياسه وتثمينه نظرا لمكانته في النهوض بكل الأوراش والإصلاحات، والانخراط في اقتصاد المعرفة، وإن ما حققه المغرب من تقدم، ليس وليد الصدفة، بل هو نتاج رؤية واضحة، واستراتيجيات مضبوطة “
مقتطف من الخطاب السامي الذي وجهه صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى الأمة بمناسبة الذكرى الـ61 لثورة الملك والشعب .

في اطار سلسلة اللقاءات التواصلية ; وتنفيذاً لخطط وبرامج المنتدى الوطني الفوسفاطي في إيجاد وفتح وإدامة قنوات وإجراءات التواصل والاتصال فيما بينها وبين أعضائها ومنخرطيها من المتقاعدين في مختلف مدن ومناطق المملكة . سيعقد المنتدى الوطني الفوسفاطي لقاءا تواصليا مع متقاعدي الفوسفاط بمدينة اليوسفية المناضلة يوم السبت 17 فبراير 20024 ابتدءا من الساعة الثالثة والنصف مساءا بقاعة الندوات التابعة لدار الشباب الفتح تحت شعار ” التغطية الصحية خط احمر والشؤون الاجتماعية حق مشروع اكل المتقاعدين “.في عروض متنوعة ومفيدة حول ملخصات اللقاءات مع النقابات الممثلة بقطاع الفوسفاط والفرق البرلمانية ومع النظام الجماعي لمنح رواتب التقاعد وحول الانخراطات والوضعية المالية للمنتدى الوطني الفوسفاطي .

واعتبارا من أن الحماية الاجتماعية تعد أحد العناصر المحددة لبلورة الدولة الاجتماعية المرتبطة بجدلية الكرامة الإنسانية والعدالة الاجتماعية المبنية على توجهين: توجه مبني على إعادة التوزيع أي زيادة الأجور الضرائب المنح… وتوجه يرتبط بالتعويض عن الضرر، وأنه يجب أن تتجاوز مبدأي التوزيع والتعويض، لتتجاوز ذلك نحو تقويتها بأبعاد أخرى تتركز في تقليص الفوارق بشكل شمولي والتي يجب أن تتبلور بشكل أقوى في السياسات العمومية.



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.