المنتدى الوطني الفوسفاطي يوجه رسالتين مفتوحتين موجهتين الى ادارة الفوسفاط بالدار البيضاء و الأخرى إلى مدير الكنتور – اليوسفية – حول حقيقة مايقع بالمصلحة الطبية

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 20/02/2024 على الساعة 14:33 - 10440 مشاهدة

عقد المنتدى الوطني الفوسفاطي لقاءا تواصليا يوم السبت 17 فبراير 2024 بقاعة الندوات لدار الشباب ” الفتح ” بمدينة اليوسفية ، خصَّصَهُ لتدارس الأوضاع الاجتماعية والصحية لمتقاعدات ومتقاعدي وارامل وذوي الحقوق للمجمع الشريف للفوسفاط ، بالاضافة الى مسألة غلاء الأسعار والتدهور الخطير للقدرة الشرائية . حيث عبر المتقاعدون عن استيلئهم وتذمرهم من التراجع في مجالي التغطية الصحية والشؤون الاجتماعية .وقرر المنتدى الوطني الفوسفاطي على إثر ذلك أن يوجه رسالتين مفتوحتين الى كل من السيد المدير الصناعي لمنجم الكنتور والسد مدير الرأس مال البشرية بالإدارة العامة المجمع الشريف الفوسفاطي ” وتتوفر الجريدة على الرسالتين ” لأن هذا الموضوع صار يشكل الشغل الشاغل لكافة المتقاعدين الفوسفاطيين بمدينة اليوسفية والنواحي ومصدر قلقهم.

وحسب الرسالتين ..يُسجل المنتدى المنتدى الوطني الفوسفاطي، بقلقٍ بالغ، الاستخفاف الذي يعاني منه المتقاعد اليوسفي مرتبطة بالحق في التطبيب .يستنكر صمت الادارة الفوسفاطية ووقوفها موقف المتفرج إزاء هذه الأوضاع التي تمس كل المتقاعدين ، والتعامل معهم بطريقة مهينة دون الاخد بعين الاعتبار الخصوصية الصحية والنفسية لهذه الشريحة المعوزة و المستضعفة

  • يُنبِّهُ ادارة الفوسفاط باليوسفية إلى ضرورة تَحمُّلِ مسؤولياتها كاملةً حُيالَ الوضع الاجتماعي و الصحي المقلق، والتخلي نهائيا عن خطاب تبرير الوضع حول تخصيص حصتين في الاسبوع للتطبيب والتمريض .
  • يُذَكّرُ المنتدى الوطني الفوسفاطي بان ادارة مصحة الشيخ زايد تتسيد وتفرض تعريفة خارجة عن المعمول به . كما يُذَكرها بأنها أخلفت القانون
  • يلتمس المنتدى الوطني الفوسفاطي من ادارتكم بالتحرك العاجل والناجع، من خلال الإعلان عن مخطط دقيق وشامل لحل هذه المشاكل التى تعاني منها هذه الشريحة .
  • إعمال مراقبة حقيقية لشؤون المتقاعدين الفوسفاطيين ، ومعالجة كل الاختلالات
  • هي مواقف وملاحظات، على أمل أن يكون لها صدى لدي ادراة الفوسفاط باليوسفية خاصة ولدى الادارة العامة عامة :
  • إنَّ المنتدى الوطني الفوسفاطي سيواصل نضاله وترافعه، من موقعه البناء والمسؤول، وبجميع الوسائل المشروعة والممكنة، من أجل دفع الادارة المحلية إلى التحرك الناجع والقوي، لحماية المتقاعدين مع إقرار العدالة الاجتماعية والمجالية، وتوسيع فضاء الحقوق والحريات والمساواة، وضمان الصحة والعيش الكريم لأوسع الفئات المتقاعدة



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.