المنشط الإذاعي “مومو” ضيف وكيل الملك اليوم . بقلم : مولاي عبدالله الفيلالي

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 28/03/2024 على الساعة 00:44 - 771 مشاهدة

المنشط الإذاعي “مومو” ضيف وكيل الملك اليوم.

أثار موضوع محمد بوصفيحة الصحفي المعروف ب”مومو” جدلا واسعا عبر منصات التواصل الاجتماعي على خلفية بث إحدى حلقات برنامجه “مومو رمضان شو”، حين استقبل اتصالا مباشرا عبر أثير البرنامج من أحد مستمعيه زعم أنه تعرض للسرقة على المباشر أثناء مداخلته بالبرنامج….
وحسب جريدة هسبريس قامت السلطات الأمنية بفتح بحثا قضائيا لكشف ملابسات الواقعة، للوصول إلى المتورطين، حيث اتضح من خلال البحث والتحري أن الأمر لا يعدو كونه، نشر خبر زائف يمس بالإحساس بالأمن لدى المواطنين بواسطة الأنظمة المعلوماتية وإهانة هيئة منظمة عبر الإدلاء ببيانات زائفة، حيث تم الوصول إلى الشخص ضحية عملية السرقة المزعومة وتبين أن اسمه “مصطفى”، وليس “مروان” كما ذكر في الحلقة مع “مومو”….
عطفا عما سبق تضيف الجريدة وحسب نفس المصدر الأمني أنه اتضح، بعد الاستماع إلى الضحية، أن الأمر لا يتعلق بحادثة حقيقية، إنما قصة مفبركة بين هذا الأخير وبين صديق له اتفق معه مسبقا من أجل القيام بهذه المسرحية، وأنه لم يراجع أية مصلحة أمنية كما ادعى، وتحصل على الهاتف بغرض تحقيق منافع شخصية والرفع من مشاهدات الإذاعة المذكورة، مبرزا أن التحقيق ما زال جاريا مع الصديقين من أجل البحث في تفاصيل هذه الواقعة…
في نفس السياق المذكور مكنت التحريات المتواصلة في هذه القضية من توقيف المشارك الثاني الذي تبين أنه قام من قبل بعمليات تدليسية عديدة وفق الأسلوب الإجرامي نفسه….
بعد الاستماع اليه واخلاء سبيله قرر وكيل الملك بابتدائية الدار البيضاء إحالة المنشط الإذاعي محمد بوصفيحة، المعروف بلقب “مومو”، على أنظار النيابة العامة اليوم الثلاثاء في حالة سراح وشخصين آخرين في حالة اعتقال…
فهل ستسلم جرة جسم المنشطين الإذاعيين مرة أخرى كما سلم العماري من ملف تذاكر قطر أم أن مومو قد خان التكليف قبل التشريف الذي وضعه على عاتقه عاهل البلاد حين وشحه بوسام ملكي وهذا ما لا نتمناه….



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.