مدرسة البحابحة تحيي ليلة القدر في حفل ديني بهيج

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 06/04/2024 على الساعة 21:16 - 944 مشاهدة

تحافظ الأسر الدكالية خلال احتفالاتها بليلة القدر المباركة على عادة الاحتفاء بالأطفال، والفتيات منهم خاصة، بطقوس وتقاليد تحافظ على الهوية الأصيلة بالموروث الثقافي الدكالي

بمناسبة شهر رمضان المعظم 1445ه وليلة القدر المباركة، وفي إطار أنشطتها الموازية التي تهدف إلى ترسيخ القيم الإسلامية في نفوس الناشئة، نظمت مدرسة البحابحة من مدير وأطر تربوية والاساتدة حفلا دينيا بهيجا لتلاميذ المدرسة ، وذلك صبيحة يوم السبت 06 أبريل 2024 .

انطلق الحفل بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم ثم النشيد الوطني، ليرسم بعد ذلك المشاركيين لوحات رائعة متنوعة: أناشيد ومسرحيات ورقصات تربوية حول قيم كالأمانة والاحترام والعطاء والصدق، استحسنها وتفاعل معها الآباء والأمهات وأولياء الأمور بشكل كبير.

في جو ديني أسري جمع الاطفال بآبائهم وأساتذتهم، خاصة ونحن في هذا الشهر الفضيل شهر الرحمة والغفران، أظهر تلاميذ المؤسسة إبداعهم وتميزهم في تجسيد القيم الإسلامية النبيلة من خلال عروضهم المبهجة.

وفي هذا الإطار، قال مدير المدرسة في تصريح له ، ” إن هذا الحفل، الذي أقيم احتفالا بليلة القدر، يندرج في إطار أنشطة المؤسسة المتنوعة الذي دأبنا على تنظيمه كل رمضان، للحفاظ على التقاليد والأعراف التي تميز المدينة، وكذلك لإدخال الفرحة على فتيات و فتيان المدرسة ” .


وقد تخلل تزيين ايدي الصغيرات بالحناء مجموعة من الفقرات المتنوعة، استهلت بقراءة جماعية للقرآن وفقرات إنشادية وتنشيطية، ثم مسابقة دينية التي اختتمت بتوزيع الجوائز على الفائزات والدعاء لعاهل البلاد جلالة الملك محمد السادس نصره الله.

وإضافة إلى ذلك، تم توزيع جوائز رمزية على جميع المشاركين في الحفل، تقديرا لجهودهم وإبداعهم.

وفي ختام الحفل، عبر الحاضرون عن سعادتهم وامتنانهم لمدرسة البحابحة على تنظيم هذا الحفل الرائع الذي ساهم في إدخال البهجة والسرور على قلوب الأطفال، وغرس القيم الإسلامية في نفوسهم.

وأكدت إدارة المؤسسة على حرصها على تنظيم مثل هذه الأنشطة التربوية والثقافية التي تثري مهارات الأطفال وتنمي قدراتهم الإبداعية، وتعزز انتمائهم للدين الإسلامي والقيم النبيلة.



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.