مصلحة الاعمال الاجتماعية للتعليم بالجديدة في وضع بيئي مقلق.. تراكم الازبال والمياه العادمة

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 07/04/2024 على الساعة 21:54 - 165 مشاهدة

تشهد مصلحة الاعمال الاجتماعية للتعليم بالجديدة وضعا بيئيا مقلقا، بسبب تراكم الأزبال والمياه العادمة، وسط غياب لمدبري الشأن المحلي، حيث تحولت جنبات المؤسسة التعليمية لبؤرة لتجميع النفايات، وسط استنكار الساكنة، التي عبرت تذمرها من الوضع، مطالبة الجهات الوصية للتدخل لجبر الضرر.

وظل قطاع النظافة منذ سنوات يعاني حالة مد وجزر، نتيجة ظهور العديد من المشاكل التي رافقت تجربة تدبير القطاع، مقابل تنامي الأصوات المنددة بوضعية النظافة بالمدينة، والمطالبة بالتعاطي مع المشاكل البادية للعيان، وعلى رأسها مشكل الأزبال المنتشرة وكذلك بضرورة الإهتمام بقطاع التدبير المفوض وتحسين مردوديته. حيث يلجأ العديد من المواطنين الذين يتخدون من هذه المصلحة كمتنفس للاستراحة ،
ويتهم العديد من المواطنين الشركة المخول لها تدبير قطاع النظافة، التي تتغاضى عن الموضوع ولا تولي أي اهتمام لهذه الظاهرة التي صارت كابوسا يهدد صحة وسلامة الجميع.

وامام هذا الوضع المقلق وغياب الجهات المتدخلة والموكول لها تدبير و مراقبة قطاع النظافة، الإنصات لصوت العقل والأخذ بعين الاعتبار مقترحات النظافة ، خاصة أن هذا المشهد المقزز سيؤثر سلبا لا محالة على مستقبلا السياحة بالمنطقة ، ويضر بالبيئة، كما سيشكل تهديدا لصحة المارة خاصة منهم الأطفال و تلميذات و تلاميذ المؤسسات التعليمية الذين يمرون وسط هذه الكارثة و أحيانا يلجؤون إلى اللعب بالقرب من هذه الحاويات وبالمطارح العشوائية للنفايات غير مكثرتين بالأخطار المحدقة بهم …



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.