اخر الأخبار

رسالة صحفي من مزبلة المؤثر!!!! بقلم : مولاي عبدالله الفيلالي

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 24/04/2024 على الساعة 11:10 - 1374 مشاهدة

حتى عندما ركبنا سرج السياسة شبابا، قالوا احذر الانزلاق، قلنا كيف ذاك وسرجنا مشدود بحواريين، أجاب من أقصى الجمع عاقل من الناس إذا كان لكل ثمن فحثما وجب الحرص، فصانع الكير قد ينسى دبغ الجلد.
فشلنا في السياسة ونحن شباب، واليوم مع شرذمة من ظنناهم مثلنا في الشباب نفشل مرة أخرى، لأننا نسينا أن نغمض العين لنصيب الهدف.


لا يقتلنا المرض بل تقتلنا مسارات البؤس التي تهوي بنا في نفسية مظلمة ونحن أحياء، أحيانا القطيعة ضرورية، كالبتر للتخلص من الألم الدائم و المؤقت أشعر أني وحيد في عالم بلا معنى علي أن أكون شجاعا لأموت كريم النفس فتحمل الوجع باسم الفضيلة أسطورة الضعفاء لنرحل في صمت إن لم نعد نطيق الألم والتسلط والبؤس المجتمعي فلم يبق لنا مزيد هامش من الوقت لتحمل الحماقات هل نجدد الشغف ونختار منفى جديدا يطل على حديقة حالمة بشاعر يعبث بفراشاتها وينعش هو حلمها بالأبدية…؟
العالم قد يبدو مملا لكن الحقيقة أننا نحن من توقفنا عن الحياة لنسافر إذن بلا خطة ولا تذكرة سفر ولا مواعيد محددة ولا محطات رتيبة لنسافر فمازلنا أحياء.



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.