اقليم الجديدة : القنص العشوائي ..اعتداء وتعنيف ورشق بالحجارة وقطع الطريق بقيادة اولادرحمون

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 04/05/2024 على الساعة 13:50 - 1039 مشاهدة

 الصيد العشوائي هو نشاط يؤدي إلى تاثير سلبي على عدد وإستمرار أنواع محددة من الحيونات ، فمع زيادة البشر على كوكبنا ضهرت مشكلة الصيد العشوائي والجائر بشكل واضح ،مما عرض الحياة البرية للخطر ،كما دفع بإنقراض بعض الانواع ،بالرغم من تشريع بعض القوانين التي تهدف إلى تنظيم ومنع وصوله إلى مرحلة الصيد الجائر.

تقدم السيد ايوب محفوظ حارس جامعي بجهة الدارالبيضاء – سطات ” للقنص ” بشكاية لدى الدرك الملكي والسلطات المحلية عند تعرضهم لاعتداء والرشق بالحجارة والتعنيف الجسدي واللفظي من طرف شباب يقومون بعملية الصيد العشوائي بواسطة كلاب من فصيلة ” سلوقي ” داخل محمية للصيد بجماعة الواووص التابع ترابيا لجماعة وقيادة اولادرحمون باقليم الجديدة . وحسب التقرير الذي تتوفر الجريدة على نسخة منه ” ان وجود مجموعة من الشباب يقومون بعملية الصيد العشوائي بواسطة كلاب داخل محمية مما دفعهم الى اشعار المدير الاقليمي للوكالة الوطنية للمياه والغابات بالجديدة وتم الانتقال الى عين المكان ففروا جميعا حاملين ارنب واحدة فتم حجز ” سلوقي ” و” كلب مدرب داخل سيارة المصلحة وبعد محاولتهم تحرير الكلاب قامو بالرشق بالحجارة والتعنيف الجسدي و اللفظي وقطع الطريق عليهم وبين مد وجزر اخدوا الكلاب بالقوة وانصرفوا قائلين ” لي في جهدك دريه ” وتم الاتصال بالقيادة الجهوية للدرك الملكي بالجديدة ورجال السلطة المحلية من اجل المازرة والدعم والتحقوا بعين المكان لمعاينة اثر الضرب وكذا الخسائر المادية التى لحقت بسيارة المصلحة وبعدها تم الانتقال الى المستشفى الاقليمي محمد الخامس بالجديدة من اجل تلقي الاسعافات الاولية .

وافاد السيد ايوب محفوظ بأن ظاهرة الصيد العشوائي والجائر استفحلت بالجهة خلال السنوات الأخيرة بطرق متنوعة وغير قانونية من بينها الصيد بالاضواء الكاشفة والدراجات النارية واستعمال اضوائها وكلاب « السلوقي » لصيد الارنب البري الى جانب بنادق صيد دون رخصة وغيرها من الأساليب التي يجرمها القانون.
وأكد ان « هذه الظاهرة الخطيرة اصبحت تهدد الثروة الحيوانية الوطنية وستؤدي في حال تواصلها إلى انقراض بعض الأصناف من الطيور والحيوانات على غرار الارنب البري والحجل اللذان شهدا نقصا كبيرا في المواسم الأخيرة.
واوضح ان المخالفين يمارسون الصيد الجائر بالخصوص في المناطق التي يحجر فيها الصيد كالمحميات وغيرها ويعمدون كذلك الى الصيد خلال مواسم التكاثر والتزاوج وصيد حيوانات مهددة بالانقراض، دون احترام للقوانين المنظمة لمواسم صيد الطيور والحيوانات البرية.
و لفت إلى ان المندوبية الجهوية للفلاحة و الإدارة الجهوية للغابات والجامعة الوطنية لجمعيات الصيادين والجمعيات المختصة في الصيد نبهت عدة مرات من خلال بياناتها إلى خطورة تفاقم الصيد العشوائي المنتشرة بالعديد من المعتمديات رغم وجود العديد من التشريعات التي تنظم عملية الصيد.
و طالب بمزيد دعم فرق المراقبـة بدائرة الغابات و المحميات بالإمكانيات اللوجيستية والبشرية للضرب على أيدي المخالفين .
وشدد على ضرورة احداث خط أخضر للتبليغ والإعلام عن التجاوزات وعلى ضرورة التعاون بين فلاحي الجهة والصيادبن وتشريك كل الجهات المعنية في التصدي لهذه الظاهرة.



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.