الجديدة : مقاهي متنقلة تفرض سطوتها على الارصفة وتدفع المشاة الى خطر الشارع .. بقلم : يسرى . ر

الكاتب AHMED AANIBA بتاريخ 09/06/2024 على الساعة 23:58 - 364 مشاهدة

ارباب المقاهي يشكون الافلاس و ينتقدون الترخيص للمقاهي المتنقلة

أرصفة المشاة والمارة في شارع النصر بمدينة الجديدة باتت تسمية مفقودة من ذاكرة الجديدين والزوار ولم تعد موجودة على ارض الواقع بل اختفت نهائيا بعد ان احتلت المقاهي المتنقلة هذه الارصفة التي تنتشر فيها الكراسي والطاولات التي تقدم القهوة و العصير لتكون النتيجة والمحصلة طرد المشاة عن هذه الارصفة عنوة واجبارهم على النزول للشارع والمشي جنبا الى جنب مع السيارات .
الاعتداء على الارصفة بهذه الطريقة هو تعدٍ على حقوق الراجلين وخروج عن القانون الذي يغيب عن المدينة منذ مدة ما يشكل خطورة كبيرة على المارة من الصغار والكبار والنساء فليس امامهم خيار سوى النزول للشارع للمشي برفقة السيارات ما يعرض حياتهم لخطر الدهس اليومي.
وتقوم هذه المقاهي المتنقلة ايضا ببيع السجائر للمراهقين ممن هم دون السن القانوني واصبحت ملتقى ومكانا لتجمع هذه الفئات وسط غياب رقابة الأهل والجهات المعنية.
يحدث ذلك كله في شارع النصر بعيدا عن الرقابة وفي ظل غياب الاجهزة المعنية بلدية الحديدة الكبرى حيث تنتشر هذه الظاهرة في هذا الشارع الحيوي والرئيسي وسط مطالب باعادة تنظيم هذه الارصفة بما يخرجها من حالة التشويه التي باتت تعاني منه.
بلدية الجديدة تغمض اعينها ولا تكترث لما يحصل كل هذه التجاوزات تحصل على مرأى ومسمع الجهات المعنية التي لا تحرك أي ساكن وتكتفي بالفرجة من بعيد، فذات الجهات لا تريد الحل وتغمض اعينها عما يحصل على هذه الارصفة وتقف عاجزة عن اتخاذ القرار فلا تمتلك الجهات المعنية في الجديدة أي رؤية ولا تكترث للمواطن الذي اصبح يسير في الشوارع في ظل حالة الاعتداء الحاصلة على الارصفة.
ارصفة معطلة والفوضى تدب كل مكان فلم تعد ارصفة شارع النصر هادئة ومنظمة بل على العكس دبت الفوضى في كل مكان وزمان نتيجة جملة من الاخطاء والممارسات السلبية الحاصلة هناك من حيث الاعتداءات على الارصفة حيث تسود حالة استياء واسعة بين المواطنين إذ اصبحت هذه الأرصفة معطلة جراء الفوضى وغياب التنظيم هناك.
ما يحدث بشارع النصر يتم على مرأى الجميع وفي ظل غياب اصحاب القرار وتخليهم عن مسؤولية تجاه الحد من الاعتداءات على الارصفة حيث ان الجهات المعنية لا تكترث لما هو حاصل هنا وهناك.
ويقول المواطن جلال انه يلاحظ منذ مدة حصول ممارسات سلبية عديدة على هذه الارصفة التي تحولت الى مكاره صحية بفعل مخلفات العصائر وكاسات القهوة الفارغة التي يتم القاؤها على هذه الارصفة وجوانبها وعلى شاطئ البحر وبالتالي فان هذه الارصفة تحولت الى مكاره صحية.
واشار الى انه يتفاجأ اثناء قيامه بالتنزه مع عائلته والمرور من جانب هذه الارصفة بحجزها كاملة بواسطة الطاولات والكراسي وانه يضطر الى المرور سريعا من جانب هذه الارصفة بل انه بات يضطر في الاونة الاخيرة الى تجنب المرور من جانبها كونها تعتبر تجمعا للمراهقين والشباب وانه تصادف وقوع اشكالات عديدة اثناء مروره بجانبها دون وجود أي رقابة امنية عليها.
والبلدية تتحمل المسؤولية كاملة لما آلت اليه الاوضاع المزرية والمأساوية التي تحدث على أرصفة المدينة مطالبين بتدخل فوري لانقاذ المواطنين وحماية ارواحهم من خطر الدهس لاضطرارهم في المسير بالشوارع الى جانب حمايتهم من المظاهر السلبية والتجاوزات والممارسات اللاأخلاقية التي تحصل على هذه الأرصفة.يشهد المجتمع المغربي بروز ظواهر غريبة ومتنوعة في مواجهة التحديات الاقتصادية، ومن بينها ظاهرة انتشار المقاهي المتنقلة، بتحويل مركبات بمحرك أو بدونه إلى نقاط بيع قهوة متنقلة على جوانب الطرقات خصوصا بشارع النصر الذي اصبحت فيه المقاهي المتنقلة تحتل الرصيف باكملة. 

ويعتبر هذا الابتكار حلاً نسبياً للتغلب على الفقر، لكنه يحمل في طياته مخاطر جمة، منها تعريض الباعة لحوادث السير المميتة وتهديد صحة الزبائن بسبب جهلهم بمحتوى المنتجات المقدمة.



مواضيع من نفس القائمة

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.